تقارير أمنية

خريجوا الوحدة 8200 يتجسسون لصالح أميركا

المجد- وكالات

كشف كاتب أمريكي عن قيام شركات صهيونية بالتجسس لصالح الولايات المتحدة، على من وصفهم بـ"الإرهابيين" في جميع أنحاء العالم.

فقد ذكر الكاتب الصحفي الخبير في شئون المخابرات في الولايات المتحدة الأميركية "جميس بميارد" صباح الخميس، أن شركات صهيونية وأمريكية يمتلكها صهاينة في الولايات المتحدة، مرتبطة بالمخابرات الصهيونية، تمد وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA) بمعلومات وخدمات أمنية حساسة، تمس بالأمن القومي الأمريكي.

وأشار بميارد إلى أن هذه الشركات، قامت بالتصنت وجمع المعلومات عن من سماهم "بالإرهابيين" في جميع أنحاء العالم ومن ضمنها الولايات المتحدة، لصالح وكالة الأمن القومية الأمريكية، مستدلا بشهادات لعدد من المواطنين الأمريكيين، لافتا إلى قيامها بإمداد وكالة الأمن القومي الأمريكية بخدمات وتكنولوجيا حساسة، بالرغم من وجود علاقات وطيدة بين وكالة المخابرات الأمريكية ونظيرتها الصهيونية.

وأوضح الكاتب الأمريكي أن جزءا من مؤسسي هذه الشركات هم من خريجي وحدة 8200 التابعة للاستخبارات العسكرية الصهيونية، وأنها حصلت على عقود من وكالة المخابرات الأمريكية، ومنحت صلاحيات لزرع أجهزة تنصت سرية داخل شبكة التلفزيونات الأمريكية.

نشير أنه و منذ ثلاثة عقود دشن جهاز " أمان "، الذي يعتبر أكبر الأجهزة الاستخبارية الصهيونية، قسما متخصصا في مجال التجسس الإلكتروني، أطلق عليه " الوحدة 8200".

وقد اعترف الجنرال المتقاعد اوري ساغيه، الرئيس السابق لجهاز " امان " بوجود مثل هذه الوحدة، التي اعتبرها من أهم الوحدات الاستخبارية في الدولة العبرية، حيث تتمثل أهم اهدافها في المساهمة في تقديم رؤية استخبارية متكاملة مع المعلومات التي توفرها المصادر البشرية القائمة على العملاء.

مقالات ذات صلة