عين على العدو

فصائل فلسطينية تجتمع فى القاهرة لبحث التهدئة

 


العرب اونلاين


قالت مصادر مصرية وفلسطينية الأربعاء إن فصائل فلسطينية ستجتمع فى القاهرة الأسبوع المقبل لبحث رد إسرائيل على عرض لوقف إطلاق النار فى قطاع غزة قدمته حركة حماس .


 


وعرضت حماس وقفا للاشتباكات لمدة ستة أشهر فى غزة إذا رفعت إسرائيل حصارا صارما تفرضه على القطاع الذى يقع على البحر المتوسط.


 


وقدم مدير المخابرات العامة المصرية عمر سليمان العرض لمسؤولين إسرائيليين هذا الأسبوع.


 


وقال المسؤول فى حركة حماس أيمن طه إن مصر دعت قادة الحركة لزيارة القاهرة لمقابلة سليمان الذى يفاوض الفلسطينيين والذى سيبلغهم بالموقف الإسرائيلى تجاه عرض التهدئة.


 


وقال طه “مصير التهدئة سيحدده نتيجة اللقاء”. وأضاف “نحن سنستمع وسنتخذ موقفا طبقا لذلك.”


 


وسوف يضم وفد حماس قادة للحركة من قطاع غزة والخارج. وقال طه ” من الممكن أن يتم التوصل إلى اتفاق حول ساعة الصفر”.


 


وقالت وكالات انباء نقلا عن مصدر أمنى مصرى لم تسمه إن الاجتماع سيعقد الأسبوع المقبل.


 


وساندت الولايات المتحدة وساطة القاهرة أملا فى وقف العنف بما فى ذلك إطلاق الصواريخ على إسرائيل من قطاع غزة والغارات الإسرائيلية على القطاع التى تهدد بتقويض محادثات السلام بين رئيس الوزراء الإسرائيلى إيهود أولمرت والرئيس الفلسطينى محمود عباس.


 


وقال سليمان للصحفيين قبل محادثاته مع أولمرت وقادة إسرائيليين آخرين هذا الأسبوع إن لديه “توقعات كبيرة” حول إمكانية التوصل إلى وقف لإطلاق النار.


 


وقالت إسرائيل الاثنين إن صفقة مع حماس لا بد أن تشمل قضية الجندى الإسرائيلى جلعاد شليط المحتجز فى قطاع غزة وهو ما يبدو شرطا جديدا للوصول إلى التهدئة.


 


بينما قالت حماس إن التوصل إلى اتفاق للتهدئة وقضية شليط الذى أسر عام 2006 يجب أن يبقيا موضوعين منفصلين.


 


وذكر مسؤولون إسرائيليون إن الجهود المنفصلة التى كانت تبذلها مصر لمبادلة شليط بمئات من السجناء الفلسطينيين فى إسرائيل انهارت وإن أى اتفاق تهدئة يجب أن يشمل استئنافا للمحادثات حول هذا الموضوع.

مقالات ذات صلة