الأمن التقني

هل هناك جوال يصلح للاستخدام الآمن ؟

المجد- خاص

نعلم ان شبكات الاتصال بكافة أنواعها يمكن مراقبتها بكل سهولة، وقد تطرقنا في موقع المجد من قبل لسبل حماية الهواتف وتجنب مراقبتها والوقوع ضحية للتجسس، وبما أن الجوال أخطر نوع الهواتف حيث يرافق صاحبه في كل مكان، فسنتطرق له من ناحية أخرى من نواحي الحماية تتمثل في الاجابة علىى السؤال التالي :

هل يصلح للاستخدام الآمن؟

عملياً يوجد هناك نوع من الهواتف النقالة يصلح إلى حدما للاستخدام الآمن وهو جوال بلاك بيري "blackberry".

فكرة تقنية الحماية في جوال بلاك بيري :

بما أن أي جوال يتم ربطه عن طريق شركات الاتصالات المحلية خلال شريحة "sim"، وشركات الاتصال بطبيعة الامر الواقع فانها مربوطة بجهة حكومية حيث تمر خدمات هذه الشركات عبر هذه الجهات الحكومية التي تستطيع بدورها مراقبة كل مايمر من خلالها من بيانات واتصالات.

أجهزة البلاك بيري تقوم بتشفير جميع البيانات التي تحتويها وترسلها لخوادم شركة بلاك بيري اللي تعرف بـ RIM، حيث تقوم خوادم هذه الشركة بإعادة إرسالها مرة أخرى لجهاز البلاك بيري المستقبل والذي يقوم بفك التشفير وعرض الرسالة، بحيث تمر هذه البيانات مشفرة على شركات الاتصال المحلية وأجهزة الحكومة بحيث لا تستطيع قراءة محتوى هذه الرسائل والاتصالات وبالتالي فان الحكومات ترى بأن "الارهابيين" يمكنهم استخدام هذه الخاصية للتنسيق في "العمليات الإرهابية"، وهناك تقارير تفيد أن الذين اغتالوا القيادي في حماس محمود المبحوح في الامارات استخدموا هذه النوع من الهواتف.

لذلك فان دول الخليج ودول أخرى تبالغ في مسألة الأمن القومي بمنعها استخدام البلاك بيري بحجة أنه يمكن استخدامه في التنسيق "للعميات الإرهابية"، بينما الدول الكبرى مثل الولايات المتحدة الأمريكية والتي تعد المستهدف الأول في العمليات الإرهابية لم تمنع البلاك بيري والتي من المفترض أن تكون أولى بمنع البلاك بيري على أراضيها بعكس دول الخليج، قد يكون الداعي أن الولايات المتحدة الأمريكية تستطيع التجسس على رسائل البلاك بيري وتستطيع قراءة كل ما يتم نشره فيها وذلك بمساعدة شركة RIM!.

ولم يتم حل المشكلة في بعض الدول إلا بعد (تعاون) شركة البلاك بيري مع حكومات هذه البلدان ! مما يجعل أمن الهواتف يصلح للأفراد فقط لا للتنظيمات، أما المنظمات الكبيرة والشركات العملاقة فيمكنها تطبيق تكتيكات بلاك بيري لحفظ أمنها عبر استئجار مختصين في مجال تكنولوجيا المعلومات يقومون بتطوير تطبيقات التشفير للجوالات سيما وقد وجدت البرمجيات مفتوحة المصدر طريقها إلى عالم الجوالات مع الأندرويد.

وفي كل حال من الأفضل المحافظة قدر المستطاع على ضوابط الحديث في جميع الجوالات عملاً بمبدأ الوقاية في مجال أمن المعلومات، حيث لكل تقنية تكنولوجية هناك ثغرة مضادة لها!

مقالات ذات صلة