تقارير أمنية

وثائق ويكليكس تظهر تجسس الحكومات باستخدام برامج مشبوهة

المجد – وكالات

أظهرت الوثائق التي نشرها مؤخراً موقع ويكليكس نظرة عن قرب حول برامج التجسس التي تقوم بعض الحكومات باستخدمها من أجل التجسس على مواطينها أو مواطني دولٍ أخرى. الوثائق تظهر نشرات دعائية سريّة (دعاية مخصصة لجهات الحكومية وليس عامة النّاس)، بالإضافة إلى ملفات عرض تستخدمها الشركات في تسويق أدوات المراقبة والتجسس للحكومات والأجهزة الأمنية.

التقرير الذي نشره الموقع يثير علامات استفهام حول مثل هذه البرامج التي تقوم بمراقبة لمواطنين دولة بكاملها وقانونية هذا الاستخدام. صحيح أنّ الرقابة على الانترنت أمر متوقع من قبل أنظمة شمولية سواء في منطقتنا العربية أو في مناطق تعتبر من العالم الثالث. ولكن رواد ومطوّرا مثل هذه التقنيات هم دول تدعي الديمقراطية؟ وحرية الرأي والتعبير والحفاظ على الخصوصية، ولكنها لا تمنع في بيع مثل هذه الأنظمة لدول تعرف الحكومات الغربية أنها ستستخدمها في قمع شعوبها على الأغلب. بل إنّ الدول الغربية تستخدمها أيضاً بحق مواطنيها وهو ما يجعل الإدعاء بالحرية وخلافه عبارة عن نكتة سمجة.

تقع وثائق ويكليكس في 287 ملف تصف منتجات لـ 160 شركة حيث قال الموقع أنّ هذا الوثائق عبارة جزء من مجموعة اكبر من الملفات سيجري نشرها تباعاً في المستقبل. حسب التقرير فإن "أجهزة المخابرات، والقوات المسلحة والشرطة لديها القدرة على مراقبة جماعية واعتراض مكالمات هاتفية والسيطرة على حواسيب دون مساعدة أو حتى معرفة شركات الاتصالات!".

وسائل المراقبة التي كشف عنها في الملفات تغطي مجموعة واسعة من تقنيات الاتصالات. العديد منها مصمم لتغطي وسائل الحماية وحفظ الخصوصية بغرض جمع أكبر كم من المعلومات من أجهزة المواطنين. بل إن بعض هذه البرامج صممت لتعمل تماماً مثل البرامج الضارّة.

شريحة تظهر امكانيات برنامج شركة Digitask

أحد هذه البرامج التي تعمل مثل البرامج الضّارة، برنامج من انتاج شركة تدعى DigiTask. حسب وثائق الشركة، فإن البرنامج مصمم ليعمل على أنظمة ويندوز، ماك او اس، ولينكس، وبعض الهواتف الذكية. البرنامج بإمكانه تغطي تشفير SSL (وهو عبارة عن برتوكول يقوم بحماية المعلومات التي يتم تبادلها بين حاسوب المستخدم وموقع انترنت مثلا موقع فيسبوك). البرنامج يقوم كذلك بالتقاط المحادثات الفورية (مثل ياهو ماسنجر وغيرها)، بالإضافة إلى البريد الالكتروني وتصفح الانترنت. بالإضافة إلى ذلك فإن البرنامج يحتوي على مسجل مفاتيح "كي لوجر" (تقنية تقوم بتسجيل كل مفتاح يقوم المستخدم بضغطه في لوحة مفاتيحه)، وإمكانية للوصول الى ملفات المستخدم عن بعد، كذلك قدرته على التقاط صور لسطح المكتب.

كذلك حسب منشورات الشركة، فإن برنامجها يقوم باستخدام ثغرات اليوم صفر والهندسة الإجتماعية كوسائل مساعدة في تثبيت برامجها على حواسيب المواطنين.

مقالات ذات صلة