تقارير أمنية

كاسبرسكي : 95 ألف برنامج اختراق جديد للهواتف الذكية

المجد

أكد كبير المحللين الإقليميين في فريق البحث والتحليل بشركة " كاسبرسكي لاب" ديفيد إيم، أن الانتشار المتزايد لأجهزة الهواتف الذكية واتصالها بالإنترنت جعلها هدفاً رئيساً لمجرمي وقراصنة المعلومات, مؤكداً تضاعف أعداد البرامج الخبيثة التي تستهدف مستخدمي هذه الاجهزة.

وقال إيم في تصريحات صحفية على هامش مشاركته في مؤتمر أمن المعلومات الذي اختتم اعماله في البحر الميت الخميس الماضي، أن برامج الاختراق الخبيثة لأجهزة الهواتف الذكية هي في تزايد مستمر، حيث شهدت هذه الاجهزة على المستوى العالمي خلال العام الماضي ما يزيد على 95 ألف برنامج اختراق جديد.

ومع الانتشار المتزايد لاستخدام شبكة الإنترنت حول العالم، وتنوع الأجهزة التي تتيح الولوج الى العالم الافتراضي، فالتهديدات والاختراقات الأمنية في تزايد مستمر، بحسب ما أكد إيم، الذي أشار الى أن شبكة الإنترنت تشهد ما يزيد على 70 ألف برنامج اختراق جديد يوميا بحسب ما خلصت اليه آخر دراسات الشركة العالمية المتخصصة في مجال أمن المعلومات.

وتتنوع تهديدات ومخاطر أمن المعلومات التي تستهدف انظمة تكنولوجيا المعلومات وشبكات الإنترنت والاتصالات بين جرائم الفيروسات والبريد الإلكتروني الملوث والضار، وجرائم الاحتيال والنصب والاصطياد (الحصول على معلومات بنكية سرية)، والجرائم المتعلقة باختراق الهواتف المحمولة.

وتظهر الأرقام العالمية أن هنالك أكثر من ملياري مستخدم للإنترنت حول العالم ( أي أكثر من ثلث سكان العالم)، فيما تظهر جميع المؤشرات تزايد انتشار الهواتف الذكية في جميع اسواق الاتصالات حول العالم.

وتعد شركة " كاسبرسكي"  – روسية الأصل- واحدة من أكبر أربع شركات عالمية متخصصة في مضمار أمن تقنية المعلومات والحواسيب، وتغطي نشاطات الشركة – التي احتفلت العام الماضي بمرور 14 سنة على تأسيسها – أكثر من 100 دولة، حيث يحرك عملياتها ومنتجاتها ودراساتها حوالي 2300 متخصص في أمن تقنية المعلومات.

ويرى إيم أن هنالك تزايداً في انشطة الاختراق والتهديدات لأمن المعلومات في معظم دول العالم، مشدداً على أهمية تبني استراتيجية وحلول لأمن المعلومات وحمايتها لكافة الافراد والجهات المستخدمة لتقنية المعلومات والإنترنت، وذلك لتجنب خسائر فادحة يمكن ان تتسبب بها اختراقات وتهديدات امن المعلومات والتي تشمل خسائر مادية كبيرة وخسائر معنوية مثل خسارة الثقة وسمعة الشركة او المؤسسة ذات العلاقة.

وكان المحلل إيم قال في كلمة ضمن فعاليات مؤتمر أمن المعلومات لمنطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا أن "مئات المؤسسات الكبرى تعرضت لهجمات مستهدفة من البرمجيات الخبيثة".

واسترشد بتقرير للشركة أكد على أن عدداً كبيراً من المؤسسات أصبحت ضحية الجريمة الإلكترونية بما فيها الهجمات المستهدفة، التجسس المؤسساتي، وهذا بدوره يثبت أن التهديدات الإلكترونية أصبحت مثار قلق كبير للمؤسسات وهذا ما أكده نحو 46 % من المؤسسات.

وذكر أن دراسة " كاسبرسكي" اشارت الى أن نحو 59 % من الشركات أنها مجهزة بشكل جيد ضد التهديدات الالكترونية كحد أدنى، إلا أن المؤسسات الصغيرة كانت على درجة أقل من الثقة, وأن نحو 50 % من المؤسسات تعرضت إلى زيادة في عدد الهجمات الإلكترونية عليها خلال الأشهر الـ12 المنصرمة.

ويمكن تعريف أمن المعلومات (Security) بانه العلم الذي يشتمل على نظريات واستراتيجيات توفير الحماية للمعلومات من المخاطر التي تهددها ومن أنشطة التعدي عليها وذلك عبر تبني الوسائل والأدوات والإجراءات المطلوب توفيرها لضمان حماية المعلومات من الأخطار الداخلية والخارجية.

مقالات ذات صلة