تقارير أمنية

القاء القبض على عميل “خامل”

المجد – خاص

كشفت مصادر أمنية أن أجهزة أمن المقاومة تمكنت خلال الفترة الماضية من إلقاء القبض على عميل خطير كان "خاملاً" وتم تفعيله خلال الفترة الأخيرة, حيث وشى للمخابرات الصهيونية عن أقاربه الذين يعملون في المقاومة.

وأكد مصدر أمني لموقع "المجد الأمني" أن العميل المذكور ألقي القبض عليه متلبساً أثناء تربصه بأحد أقاربه الذين يعملون في المقاومة, مشيراً إلى أن العميل كان يستخدم أسلوب في التمويه يجعله بعيداً عن أعين رجال الأمن.

وقال :" كان العميل يعمل بطريقة خفية على مراقبة أقاربه من خلال أسلوب خاص به, تم تعليمه إياه من قبل المخابرات الصهيونية, وهو أسلوب جديد في المراقبة والمتابعة والتجسس", مشدداً على أن أمن المقاومة استطاع كشف جميع الأساليب التي يستخدمها العملاء.

وبين المصدر أن العميل تم اسقاطه أثناء تنقله من قطاع غزة والضفة المحتلة خلال الفترة التي سبقت انتفاضة الأقصى, مشيراً إلى أن المخابرات الصهيونية كانت تتواصل معه بشكل مستمر لكن دون أن تكلفه بمهام محددة.

وشدد على أنه العميل كان "خاملاً" طيلة الفترة الماضية وحينما ضاقت الأمور على عملاء الاحتلال في القطاع بفعل الحملات الأمنية والقبضة الحديدية ضد العملاء طلبت منه المخابرات الصهيونية التحرك لمراقبة بعض الأهداف, إلا أن رجال الأمن كانوا له بالمرصاد وتمكنوا من القاء القبض بطريقة ذكية.

وقد كان يتواصل العميل مع أحد ضباط الشاباك الذي طلب منه تحديد تحركات أقاربه ورصد منزلهم والأشخاص الذين يترددون عليه, بالاضافة لمهام اضافية في المنطقة التي يسكن فيها.

وكان فتحي حماد وزير الداخلية الفلسطيني كشف عن اعتقال أكثر من عشرة عملاء "مخضرمين" مؤخرًا، وقال: "نعمل بصمت ونقوم بإنضاج العديد من الملفات (…) العميل لا يتحمل ساعتين حتى يدلي باعترافاته، خاصة إذا ما ووجه بالأدلة القاطعة، وهذا يدلل على ارتقاء جهاز الأمن الداخلي والأجهزة الأخرى المساعدة في العمل الأمني".

وتابع: "في كل تحقيق مع العملاء نكتشف طرقا جديدة يستخدمها الاحتلال في عملية ربط العميل وتوجيهه (…) والاحتلال يتعامل مع العملاء بشكل خيطي وليس بشكل شبكات لأنه يدرك أن هناك منظومة أمنية قوية في قطاع غزة".

مقالات ذات صلة