تقارير أمنية

انتحار عميل للمخابرات الصهيونية

المجد- خاص

عثرت الشرطة الصهيونية الخميس الماضي على العميل الهارب (م.ط) منتحراً في مغتصبة سديروت القريبة من قطاع غزة, بعد تناوله مواد سامة بعدما يأس من الحياة.

ونقلت مصادر أمنية لـ"المجد الأمني" أن "الشاباك" أبلغ عائلة العميل الذي يقطن في منطقة شمال قطاع غزة أن ابنهم وجد منتحراً بمواد سامة ليلة الخميس الماضي, مؤكدةً أن العميل كان قد أبلغ أقاربه بأنه يعيش في ضائقة وأزمة نفسية كبيرة.

وأوضحت المصادر أن أجهزة الأمن الصهيونية أبلغت العائلة في اتصال هاتفي العثور على جثة ابنهم في سديروت مقتولاً إثر تناوله سموم شديدة مما أدى إلى مقتله على الفور.

وبينت المصادر أن العميل اتصل بأهله خلال الفترة الماضية وأبلغهم أن المخابرات الصهيونية تخلت عنه وتركته "كالكلب" دون أي امتيازات أو تسهيلات أو حياة كريمة كأي شخص عادي.

وتحدث العميل لأهله بأنه تعب من الحياة وأنه منذ اللحظة الأولى التي غادر فيها قطاع غزة هارباً للكيان شعر بالندم والاذلال حيث كان قوات الاحتلال تعتبره انسان غير مفيد وليس ذو قيمة.

وكان العميل (م, ط) هرب في قطاع غزة في أوائل التسعينات بعد اكتشاف أمره وملاحقته من قبل المقاومة الفلسطينية بعد مشاركته قوات الاحتلال في عملية ضد أحد قادة كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس في جباليا.

مقالات ذات صلة