الأمن المجتمعي

مبتز غرر بفتاة عبر الفيس بوك أدى لهتك عرضها

المجد- وكالات

نظرت محكمة جنايات دبي المنعقدة قبل أيام في قضية شاب يبلغ 34 عاما اتهمته نيابة دبي بهتك عرض طالبة يبلغ عمرها أقل من 14 عاما، بالإكراه، في منزل ذويها ليلا، مستغلاً صغر سنها، بعد أن تمكن من التعرف عليها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بالحيلة وابتزازها للحصول على صورها ثم تهديدها بنشرها في حال لم تستجب لممارسة الرذيلة معه.

وحسب البيان الإماراتية، قالت المجني عليها في إفادة قدمتها بتحقيقات النيابة العامة أن المتهم قام بإضافتها على برنامج الماسنجر، مدعياً أنه فتاة تدرس معها، وأبلغها أن زميلاتها في المدرسة يكدن لها، وأنهن سيضعن لها صوراً وأقراصا مخلة في حقيبتها.

وأشارت إلى أن المتهم طلب منها إرسال صور لها مقابل المعلومة التي "أفادتها" بها، حيث قامت بتزويده بصور ترتدي فيها ملابس قصيرة، وصور خاصة بالأعراس على اعتبار أنه فتاة وأنها إحدى زميلاتها بمدرستها، منوهةً إلى أن المتهم أخذ يهددها بنشر هذه الصور، ولم تكن تعلم أنه رجل في تلك الفترة.

وبينت أن المتهم أخذ يبتزها بنشر صورها على "الفيس بوك"، وكان يطلب منها إرسال المزيد من الصور كي لا ينشر صورها، إلى أنه تمكن بالضغط عليها من الحصول على صور شبه عارية لها، مشيرة إلى أنه أبلغها في أحد الأيام أنه سيحضر إلى منزل ذويها كي يمسح صورها من جهازه النقال، وزودته بالعنوان.

وقالت أن المتهم حضر الساعة الواحدة صباحاً إلى منزل ذويها، ودخل غرفتها عبر النافذة، وتمكن من هتك عرضها بالتهديد والإكراه، وغادر دون أن يمسح صورها بعد أن قضى وطره، مشيرة إلى أنها قامت في صبيحة اليوم التالي بشرب مادة "الأسيتون" التي تستخدم في طلاء الأظافر خطأ .

حيث كانت علبة الأسيتون بقرب علبة ماء، وأثناء نقلها إلى المستشفى اشتبه والدها بوجود شيء ما في غرفتها، وسألها عن سبب فتح النافذة فأجابت أن شخصا دخل عليها وهتك عرضها وغادر، فيما تمكن عمها من الحديث معها في المستشفى وفهم مجريات ما حدث، من جهته اعترف المتهم بهتك عرض المجني عليها مدعيا أن ذلك كان برضاها، وأنه يعرف الطالبة قبل عامين من فعلته.

مقالات ذات صلة