عين على العدو

وحدة الكوماندوس الجوي في الجيش الصهيوني יחידת שלדג

المجد – خاص

أجرت دولة الكيان العديد من المناورات لسلاح الجو الصهيوني كان من ضمنها المشاركة في مناورة بحرية كبيرة, وقامت بتغيير قائد هذا السلاح مؤخراً حيث تولى آمير آيشيل القيادة خلفاً للعميد نحوشتان.

وفي هذا التقرير يقدم لكم موقع "المجد الأمني" تقرير حول وحدة الكوماندوز الجوي في الجيش الصهيوني.

שלדג (الوحدة 5101) وهي وحدة الكوماندوس في سلاح الجو الصهيوني, وهي وحدة النخبة والسرية في سلاح الطيران حيث تخضع لمقر القوات الجوية الخاصة, وتستخدم هذه الوحدة في عمليات الهجوم والقطاعات الاستخباراتية والبحث خلف خطوط العدو.

يشارك مقاتلوها في أخطر العمليات التي ينفذها الجيش الصهيوني, وذلك يعود لأنها تتمتع باستخدام المهارات البدنية والعقلية وامتلاكها معدات تكنلوجية وأسلحة متطورة تمكنها من معرفة منقطة العدو بشكل جيد. 

التأسيس:

تم تأسيس الوحدة في عام 1974 بعد حرب الغفران حيث انشأت كاستفادة من الدروس التي حصلت خلال تلك الحرب وقد أسست لتعمل على توفير قوى كوماندوز مستقلة في سلاح الجو والاستخبارات, وكان أول من أسس هذه الوحدة العقيد Muki Betzer، بالاضافة لعدد من أفراد الكوماندوز السابقين والمظليين وعدد من قادة احتياطي القوات الخاصة، ورئيس العمليات للقوات الجوية.

שלדג (צילום: אתר צה"ל ,אתר צה"ל)وفي البداية عملت الوحدة كجزء من وحدات الاحتياط وكان يطلق عليها اسم "كتيبة العمل في الهواء", ثم بعد ذلك بدعم من نائب رئيس هيئة الأركان في حينه، رفائيل ايتان، تقرر في يناير 1977، جعلها وحدة عادية, وكان قائد الوحدة النظامية والمقاتلين جاءوا من الموظفين سايريت شاكيد, وكانت تابعة كوحدة من وحدات المشاة والمظليين.

ومع تركيز الجيش الصهيوني على انشاء الوحدات الخاصة تم تدريبها وإدخال عناصر جديدة لها بما سمح لأن تصبح ضمن القوات الجوية الخاصة التي تعمل ضمن مهام تنفيذ خاصة. 

أبرز العمليات :

شاركت في عمليات نقل يهود الفلاشا من أثيوبيا أواخر القرن الماضي بأعداد كبيرة ففي العام (1984) شاركت عملية موسى عندما أقامت جسور جوية بين الربيع المحتلة وأديس أبابا عبر جنوب السودان تم عبرها عمليات الشحن الجوي لأعداد كبيرة من الفلاشا الذين حطوا في القدس الغربية والأراضي الفلسطينية وكانوا أكثر من 20 ألفا .

شاركت في حرب لبنان الأولى وقد قصفت طائراتها الصواريخ أرض أرض التي كانت تمتلكها منظمة التحرير الفلسطينية, واشتبكت معهم في حرب شوارع جرت إلى أن وصل الجيش الصهيوني إلى بيروت.

وفي العام (1991) شاركت في عملية مشابهة أطلق عليها (عملية سليمان) نقل خلالها ما يقارب 14000 من الفلاشا من إثيوبيا إلى تل أبيب في 25 مايو 1991،

شاركت في قصف المفاعل النووي العراقي, وقد شارك في العملية ثمانية طيارين من الوحدة في العام 1981, وقد تم تدريبهم بسرية لعدة أشهر حتى يتمكنوا من ضرب الهدف العراقي .

שלדג  (צילום: אתר צה"ל ,אתר צה"ל)خلال الحرب على لبنان قامت بعملية خاصة لإنقاذ عدد من الجنود بعدما تم محاصرتهم من قبل عناصر حزب الله في جنوب لبنان, حيث تعاونت مع الوحدة الجوية 669, وشاركت في عدد من العمليات الخاصة والتي كان أبرزها انقاذ جثة الطيار كيرين تيندلر الذي تم اسقاط طائرته من قبل حزب الله خلال الحرب.

مع بداية الانتفاضة الفلسطينية الثانية شاركت في عمليات الاغتيال وكان جمال عبد الرازق قائد كتائب شهداء الأقصى في رفح أول أهدافها. 

أبرز قادة الوحدة :

1974-1979 موكي يتزر

1979-1981 عودي ليفي

1981-1982 جيورا انبار

1982-1984 دورون ألموغ

1984-1987 أليك رون

1987-1989 ران

1989-1992  بيني جانتز

1992-1994 إيال سوشلين

1994-1996 غال هيرش

1996-1999 إيال أيزنبرغ

1999-2001 روني نوما

2001-2003 موني كاتز

2003-2006 مع يهودا لي

2006-2008 بواز هيرشكوفيتز

منذ العام 2008 تتكتم دولة الكيان عن قائد هذه الوحدة خوفاً من الملاحقة الدولية لارتكابه جرائم حرب خلال الحرب على غزة. 

تسليح الجندي وهيئته :

يتسلح الجندي من الوحدة بسلاح M4  وهي أحدث قطعة سلاح مطورة عن سلاح M16, بالإضافة لمسدس شخص، ومعدات متطورة للبصريات، وبنادق قنص، وأسلحة ثقيلة ومعدات متقدمة.

الزي الرسمي: نفس زي سلاح الجو الصهيوني وهو البدلة البنية العسكرية، بالاضفة لأحذية سوداء ورمادية وقبعة سلاح الجو. وما يميزهم شعار الدبوس الذي يلبس على البدلة العسكرية.

 

 

 

 

مقالات ذات صلة