عين على العدو

وحدة النخبة في الجيش الصهيوني ماجلان (212) יחידת מגלן

المجد- خاص

تعريف بالوحدة..

هي وحدة خاصة في الجيش الصهيوني، متخصصة في القتال وتشغيل المنظومات وراء خطوط العدو, وتعتبر الوحدة الأكثر تجانساً في الجيش الصهيوني حيث أنها تضم أفراد من جميع العديد من الوحدات في الجيش الصهيوني.

وتم تشكيلها من وحدة ناحال، ووحدة المظليين ووحدة شلداغ، وقد تشكلت في منتصف الثمانينات من القرن الماضي, ويرتدي جنود هذه الوحدة الزي العسكري الخاص بالمظليين إلا أنهم غير خاضعين لقيادة المظليين.

الانشاء

أنشئت الوحدة في عام 1986 باعتبارها إحدى الدروس المستفادة من حرب الغفران والتي نصت على ضرورة انشاء وحدة متخصصة فريدة من نوعها ومتطورة, وهذه الوحدة منذ نشأتها توضع على جميع الجبهاتلانها وحدة خاصة تجمع مجموع مختلفة من المقاتلين المختلفين.

وكان أول قائد للوحدة "داني هيرمان"، وبعد ذلك قادها عدد من القادة الذين تنصبوا مناصب عليا في وقت لاحق ومنهم  تل روسو، بشار يوسف، باروخ موتي واينبرغ درور، الذي قتل بعد مجزرة الحرم الابراهيمي في الخليل.

انتقاء الجنود:

وتنتقي الوحدة جنودها من بين الجنود الذين أنهو التدريب أساسي, ولم يتم قبولهم للدخول في دورة هيئة الأركان, وكذلك من بين أوساط جنود تسجلوا لسلاح المظليين واجتازوا مرحلة أساسية اختبارية لثلاثة أيام متواصلة للتأكد من صلاحيتهم وملاءمتهم لهذه الوحدة.

بعد عمليات الانتقاء تبدأ مرحلة التدريبات التي تستمر لسنة وثمانية أشهر، حيث يتعرف الجنود على منظومات السلاح وكيفية استعمالها في ظروف بيئية وميدانية مختلفة ومتنوعة.

يمنع على أفراد الوحدة شرب الكحول أثناء تأدية الخدمة وقد سجلت حالات سجن وطرد لعد من أفراد الوحدة لأنهم تناولوا كحول وآخرين شربوا الأرجيلة وتمت معاقبتهم.

التدريب

يتم تدريب مقاتلي الوحدة على كل شيء، ويدرسون جميع التخصصات بطريقة وافية, ولهذه الوحدة ميزانية واستثمار كبير، وهي تحتوي على معدات قتالية متطورة عالية التكنولوجيا, ومن التدريبات التي ينفذونها :

دورة القفز بالمظلات.

بعد التدريب الأساسي، يكلف الجنود برحلة طويلة، وفي نهاية المطاف يحصلون على القبعة الحمراء.

ينقسم الجنود ويتدربون على الملاحة، والتمويه، والمراقبة، والحرب, وغير ذلك.

مراكز نشاط الوحدة:

ونشطت الوحدة في لبنان لفترة طويلة قبل الانسحاب من الجنوب اللبناني في العام 2000, وخلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية تم تحويل عملها للضفة المحتلة وقطاع غزة, حيث نفذت عمليات اعتقال لمقاومين فلسطينيين اعتبرتهم دولة الكيان في قائمة المطلوبين, بالإضافة للمشاركة في عمليات التوغل على أطراف القطاع في بداية الانتفاضة.

ومن أبرز العمليات التي شاركت فيها عملتي "عناقيد الغضب" , و"السور الواقي" في الضفة المحتلة, وقد أطلق عليها بين الجنود الصهاينة وحدة "القتل".

أبرز اخفاق في تاريخها:

أثناء الحرب الصهيونية على لبنان في تموز 2006 حولت الوحدة بكاملها تقريبا للقيام بعمليات اجتياح ومواجهات مع المقاومة اللبنانية في الجنوب اللبناني.

في 17 تمّوز، بدأت أولى إرهاصات الهجوم البري الصهيوني الواسع قرب مارون الراس, حيث تعرضت  وحدة "ماجلان" بشكل مفاجئ لنيران غزيرة  وصلابة في التصدي من قبل  مقاتلي حزب الله، وفي صباح اليوم التالي، كانت القوة محاصَرة, في قيادة المنطقة الشمالية، كان أودي آدم غير قادر على تصديق أنّ إحدى أفضل الوحدات في قواته وقعت في الفخ.

بدوره تساءل حالوتس "ماذا يجري مع ماجلان؟". أجاب آدامز "إنّهم محاصَرون"، قبل أن يضيف "يجب أن أرسل المزيد من القوات". حيث قتل منها الكثير أضعف من معنويات أفراد هذه الوحدة. 

قادة وحدة ماجلان:

1986-1988 داني هيرمان

1988-1989 موتي يوغيف

1989-1991 نوعام بن تسفي

1991-1992 تامير ران

1992-1994 تال روسو

1994-1996 جمعت المذنب

1996-1997 روني بلكين

1997-1999 درور وينبرغ

1999-2001 يوسف باشار

2001-2002 موتي باروخ

2002-2004 داني كاس ليفين

2004-2006 أمير بارام

2006-2008 اليعازر توليدانو

2008-2010 نمرود ألوني

2010 – آفي بلوط

مقالات ذات صلة