الأمن المجتمعي

“التردد في المدينة”.. نصائح وإرشادات حتى لا يكشف أمرك !!




 


تعريف التردد في المدينة :


    وهو عبارة عن ذهاب وإياب مجموعة من الأشخاص داخل المدينة مستخدمين في ذلك مختلف وسائل النقل العامة والخاصة.


الهدف من التردد في المدينة:


   يكون التردد عادة داخل المدينة لتنفيذ عمليات أو لنقل وثائق أو لعمل التعقب والمراقبة أو اللقاء مع العناصر التنظيمية أو لمتابعة الشؤون التنظيمية الأخرى، وبالتالي الشخص التنظيمي  لا يتردد  داخل المدينة دون أي مهمة.


وأجهزة الشرطة والمخابرات  تخط برامجها وخططها لمكافحة مثل هذه الأنشطة، فهي تنشر دورياتها المكشوفة وغير المكشوفة داخل المدينة، وبالتالي على العناصر التنظيمية أن تراعي ذلك أثناء ترددها داخل المدينة وهذا يحتاج إلى إجراءات معينة.


الإجراءات التي يجب مراعاتها عند التردد في المدينة:


1- معرفة البيئة.


2- معرفة أسلوب إشراف الأجهزة الأمنية على المدينة:


   ولهذه المهمة لابد من جمع المعلومات عن إمكانيات الشرطة والمخابرات من حيث، عدد رجالهم، ضوابطهم، وقوانينهم داخل المدينة، وهذه التقارير ترفع إلى المسئول الذي يقوم بدوره بتوزيعها إلى العناصر بشكل إرشادات أمنية.


3- اختيار الزمن المناسب للتردد.


ويقسم الزمن المناسب إلى قسمين:


1- ساعات التردد.


2- أيام التردد.


    فبالنسبة لساعات التردد فيجب أن تنطبق مع ساعات تردد الشغب وبالتالي لا يمكن التردد في الصباح الباكر ولا كذلك في وقت متأخر من الليل وكذلك يراعى أوقات انشغال الشرطة بالغداء أو العشاء وكذلك يراعى عدم التردد في الأوقات التي تكثر فيها الحواجز العسكرية.


 


   أما بالنسبة لأيام التردد فهناك أيام غير مناسبة للتردد فأيام الاحتفالات الوطنية وكذلك أيام المؤتمرات الدولية لأن أجهزة الأمن تكون بكامل استعداداتها، وكذلك أيام الانتخابات، والذكرى السنوية التي للعمليات التي تنفذها التنظيمات المعارضة وكذلك في الأيام التي تكون الأوضاع الأمنية داخل الدولة غير مستقرة.


 اختيار الطريق المناسب للتردد على المدينة:


أ- اختيار الطرق التي يسلكها عامة الناس.


ب- اختيار الطرق المزدحمة وعدم التردد في الأماكن الفارغة.


 


   لأن حساسية الشعب عالية، وإشراف الشرطة والمخابرات  على هذه الطرق يكون بشكل كبير، لذا يجب على العنصر الأمني أن يراعي الأمور التالية في اختيار الطرق التي يتردد فيها:


= يجب اختيار الطرق التي يكون إشراف الشرطة فيها قليل.


= عدم التردد في الشوارع التي يكون العنصر التنظيمي معروف لأهلها.


= عدم التردد في الطرق التي تضع الشرطة فيها حواجز وهذا يتطلب معرفة سابقة بوجود الحواجز.


= عدم التردد في المناطق التي توجد فيها أماكن حساسة للدولة مثل: مجلس نواب، مقر رئاسة الوزراء، الشخصيات السياسية الكبيرة ومقر عملهم، وزارة الدفاع والداخلية، لأن هذه المناطق تكون تحت إشراف الشرطة المكشوفة وغير المكشوفة.


= عدم التردد في مناطق السلك الدبلوماسي والسفارات وسكنهم.


= عدم التردد في الطرق التي يوجد فيها معسكرات ومراكز شرطة.


= عدم استخدام طريق واحد في التردد.


= يجب الابتعاد عن الطرق الملتوية والطرق الفرعية، واختيار طرق فيها منافذ سهلة للهروب، وهذا يتطلب معرفة مسبقة لطرق المدينة.


 أن يكون لدى المترددين غطاء:


   بحيث إذا واجهتهم الشرطة أو المخابرات  أثناء ترددهم في المدينة وعند الشك فيهم، يكون لديهم إجابات جاهزة لأجوبة الشرطة وذلك من خلال قصة مفتعلة (( الاسم – البطاقة الشخصية – مكان العمل – السكن – الهدف من التردد – سبب عبور هذا الطريق – عنوان عملك – أصدقائك – من يعرفك في مكان عملك – رقم التلفون وهذا يحتاج إلى قصة مفتعلة)).


 التقليل من التردد في المدينة قدر الإمكان:


   كلما كان التردد في المدينة قليل فإن نسبة الخطر تقل و العكس صحيح، والعنصر التنظيمي لا يتردد في المدينة بدون هدف، وإذا أراد التردد في المدينة يجب أن يكون تحت غطاء أو من أجل عمل شيء معين مثل: ( تسوق – زيارة  أصدقاء).


كيفية نقل الوثائق داخل المدينة:


   والمقصود بذلك رعاية أصول حماية الوثائق أثناء نقلها داخل المدينة، وذلك من خلال إتباع الإجراءات التالية:


= يجب إخفاء الوثائق أثناء التردد بطريقة لا يمكن كشفها من قبل رجال الشرطة أو العدو.


= إذا كانت الوثائق مكتوبة يجب أن تكون مشفرة.


= يجب أن يكون هناك خطة لإتلاف هذه الوثائق في حال انكشف أمرها.


= إذا شعرت أنك مراقب من قبل الشرطة يجب إعدام الوثائق.


= فتش جيوبك عند الخروج من البيت لتخلص من أي أوراق قد تكون موجودة في جيبك ولا حاجة لها.


= لا تحمل أوراق أنت لست بحاجة لها.

مقالات ذات صلة