الأمن التقني

اللهب.. يشعل الحرب الالكترونية في الشرق الأوسط من جديد

المجد- ترجمات

اكتشف عدد من الخبراء المختصين في حماية وأمن المعلومات فيوس جديد خطير, تم استخدامه في الحرب العسكرية وفي التنصت وجمع المعلومات في دول الشرق الأوسط.

ووفقا للخبراء فإن الفيروس الذي يطلق عليه FLAME (اللهب) يتم تشغيله من حواسيب في إيران وفي دولة الكيان وفي أرضي السلطة الفلسطينية وسوريا والسودان, ويعتقد الخبراء أن مصدر الفيروس  يأتي من الدول التي نشرت الفيروس الأسبق (ستكسنت) الذي هاجم حواسيب برنامج إيران الذري قبل حوالي عامين ولكن الفيروس الجديد "اللهب" يمتاز بتعقيد يفوق الفيروس "ستكسنت" بـ 20 مره.

وصمم فيروس "اللهب" لسرقة معلومات وإرسالها مع تسجل محادثات صوتية وحفظ المعلومات وسرقتها من على شاشة الحواسيب التي تم اختراقها.

من ناحية أخرى أكد الخبراء في شركة الحماية الروسية Kaspersky التي أطلق على الفيروس الجديد اللهب أنه مزروع في معظم حواسيب منطقة الشرق الأوسط منذ خمس سنوات على الأقل.

وأشاروا إلى أنه يمكنه الدخول إلى الحواسيب وتغيير برمجتها وتعريفاتها إضافة الى تشغيل الميكروفونات للتنصت والتقاط الصور بحجم الشاشة والتدخل في محادثات "التشات".

مقالات ذات صلة