تقارير أمنية

الكيان يزيد عدد جنوده ويبدأ مناورات جديدة

المجد- خاص

تحتدم الاستعدادات الصهيونية لما هو قادم في ظل تنامي الأخطار المحدقة به, فهاهو يعمل على زيادة عدد قواته وينشئ مزيداً من الكتائب الجديدة , بالاضافة لاستمرار المناورات تحاكي سقوط الصواريخ وحرب موسعة.

فقد ذكرت صحيفة هآرتس بأن الجيش الصهيوني يستعد لتجنيد الشبان المتدينين بهدف الوصول لتشكيل 3 كتائب جديدة ضمن لواء ( هناحل) حيث سيتم ضم الكتائب الجديدة للوحدات القتالية  وذلك كخطة من التسوية البديلة لقانون "تال".

وقال رئيس قسم  التخطيط والإدارة في الجيش الصهيوني العميد غادي اغمون لإذاعة الاحتلال بأن الجيش الصهيوني بحاجة الي آلاف الجنود ليخدموا في صفوف الجيش وحسب أقواله فبإمكان الشبان المتدينين تقليص الفجوة ان دخلوا لصفوف الجيش وتأدية الخدمة العسكرية.

 وقال العميد اغمون خلال جلسة للجنة المساواة  لتحمل العبء في الجيش الصهيوني برئاسة عضو الكنيست  يوخنان بلسنر  من حزب كاديما :"الآن لدينا قائمة لتجنيد 7500 جندي للعام الحالي 2012 من صفوف الشبان المتدينين التي تصل أعمارهم حوالي 18 ".

مناورات جديدة

من ناحية أخرى تجري ما تسمى بـ "الجبهة الداخلية" بجيش الاحتلال في مدينة القدس مناورة تحاكي سقوط صواريخ وقذائف على المدينة والتي من المقرر أن تبدأ هذه المناورة اليوم وستستمر حتى نهاية يوم الخميس المقبل بشكل مستمر ليلاً ونهاراً.

وبحسب الموقع الإخباري "واللا" فإنه سيتم خلال المناورة سماع أصوات انفجارات عدة كما وسيتم إلقاء عدد من القنابل الدخانية والصوتية التي تشبه سقوط الصواريخ وقذائف الهاون على المدينة.

وذكر الموقع أنه سيسمع عصر يوم الأربعاء المقبل صفارات الإنذار والتي سترتفع لمدة دقيقة ونصف بهدف تدريب الصهاينة ومعرفتهم مدى جهوزيتهم في حال تم ضرب المدينة، مشيراً إلى أن المناورة ستشمل كافة المستوطنات المجاورة للمدينة كمستوطنة بيت شيميش مثلاً.

مقالات ذات صلة