عين على العدو

كيف تستعد وحدات الدفاع الالكتروني في دولة الكيان?

المجد- خاص

تعمل وحدات الدفاع الالكتروني التابعة للجيش الصهيوني على قدم وساق من أجل حماية المعلومات العسكرية في دولة الكيان في ظل تنامي العمل الاستخباري لأعدائها واستغلالهم لجميع الأدوات المتاحة للحصول على المعلومات التي تتداول داخل الكيان.

وفي هذا الصدد أطلق جهاز الاستخبارات العسكرية الصهيوني مؤخراً حملة لمنع تسريب اي معلومات عن الجيش الصهيوني يتم بثها عبر شبكات التواصل الاجتماعي.

وتخصصت في هذه الحملة عدد من الوحدات الالكترونية التابعة لـ "وحدة أمن المعلومات" في الجيش الصهيوني, وكان أبرزها وحدة "رام", التي كانت مهمتها الأساسية متابعة مستخدمي الانترنت والاستفادة من المعلومات التي يقدمه رواده سواء بمعرفة منهم أو دون دراية بالأمر.

وتعنى "رام" بحماية مواقع الإنترنت الصهيونية، سيما مواقع الوزارات و المؤسسات الحكومية التي يطلق عليها شبكة "تهيلا", وهي تتمثل في حماية المواقع الصهيونية وحماية المعلومات التي تدخل إليها والتي تخرج منها، في ظل قرب وحدات الأمن المضادة من عصب شبكة المعلومات والمواقع الحكومية والاجتماعية الصهيونية من أي وقت سابق.

وتشارك في هذه الخطة أيضاً الوحدة الوحدة C4I التي تعنى في محاربة الهجمات الالكترونية وحماية شبكات الجيش الصهيوني الالكترونية, حيث يتحمل قائد الوحدة مسؤولية حماية شبكات الجيش، حيث أن الاسم الرمزي باللغة العبرية لهذه الوحدة معناه مركز التشفير وأمن المعلومات.

وهنا نذكر مهام الوحدة C4I:

1- تحمل المسؤولية المباشرة و كذلك العامة عن أنظمة الاتصالات السلكية واللاسلكية الخارجية والداخلية.

2- تنظيم الاتصالات الخاصة بالجيش و تأمينها.

3- فرض السياسات الأمنية التي يجب اتباعها من قبل الجيش الصهيوني.

4- فرض سياسات و طرق الاتصال التي يجب اتباعها من قبل الجيش الصهيوني.

5- التدريب الاحترافي لعناصر الجيش المختصين في مسائل الاتصالات، وكذلك التصرف كسلطة عليا للاتصالات في الجيش.

الخطر الكبير

وفي ذات السياق أكد ضابط كبير في وحدة أمن المعلومات في الجيش الصهيوني أن أعداء دولة الكيان يستخدمون "التكنولوجيا المدنية" لاستهداف انظمة الاتصالات الصهيونية.

وقال الضابط :"ان الوحدة الخاصة بأمن المعلومات في الجيش الصهيوني شرعت في الحملة لمنع الجنود وأفراد الجيش من تسريب اي معلومات عبر شبكات الانترنت".

واعترف الضابط أن أعداء دولة الكيان يزيدون جهودهم لجمع معلومات الاستخبارات عن الجيش الصهيوني, محذراً من أن هؤلاء الأعداء يقومون بهذه العملية عن طريق استخدام قدرات الاشارة الاستخبارية المسماة (سيجنت).

وقال إن هؤلاء الاعداء يستخدمون التكنولوجيا الموجودة الان في السوق المدني الخاص بالاستخبارات لأغراض جمع المعلومات مشيرا الى ان هؤلاء يركزون على مختلف انظمة الاتصالات العسكرية المختلفة اضافة الى مراقبة الفضاء الالكتروني.

وأضاف: "اننا بتنا نرى تطورا عند الطرف الاخر في قدرته على جمع معلومات الاستخبارات", موضحا ان هذا الطرف يستطيع شراء معدات ذات استخدام مدني لجمع هذه المعلومات كما ان لديه مجموعات قادرة على العمل ضدنا في هذا المجال.

خطة المواجهة

بسبب هذا التهديد القائم حالياً على دولة الكيان وزيادة امكانية حصول الأعداء على معلومات يمكن ان تسرب عن الجيش الصهيوني أصبح أمام الجيش تحدي كبير للحفاظ على سرية أكبر في العمل.

وقد قررت وحدة أمن المعلومات في الجيش الصهيوني القيام بعدد من المهام لمواجهة الأخطار القادمة الكترونيا وهي :

1- تدشين خطة جديدة تهدف إلى رفع مستوى الوعي في أوساط الجيش وكذلك في قوات الاحتياط حول هذا الأمر.

2- التركيز على رفع اهتمام الجنود في فهم الحاجة لحماية المعلومات التي يحصلون عليها خلال خدمتهم العسكرية.

3- منع تسرب المعلومات من الجيش ومراقبة الجنود العاملين في الجيش الصهيوني أثناء وخارج الخدمة.

4- مراقبة مواقع التواصل الاجتماعي لأنها من أكثر المحطات التي يجرى من خلالها عمليات تسريب معلومات خاصة بأسرار الجيش من قبل الجنود وأفراد قوات الاحتياط.

5- المتابعة والتسمّع على نحو متتابع للأحاديث التي تجرى عبر شبكات الاتصال العسكرية كما تعمل على تتبع رسائل البريد الالكتروني الخاصة بعناصر غير عسكرية للتأكد بأنه لا يجرى تسريب معلومات حساسة عبرها.

6- عينت ضباط أمن مختصين بالمعلومات في وحدات الجيش, خاصة الميدانية منها للتتبع تناقل المعلومات وتسريبها داخل الجيش الصهيوني.

مقالات ذات صلة