عين على العدو

الصين تستهدف الجيش الأمريكي الكترونيا

تزايد خطر الحرب الاليكترونية وتهديدها للأمن القومي الأمريكي والأمن القومي لأي دولة بشكل كبير مع تقدم التكنولوجيا التي قال عنها الصينيون وبوضوح أنها ستكون ركنا هاما من أركان الحرب في المستقبل وتكون دولا مثل الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وبعض الدول الأخري هي الدول المستهدفة سياسيا وعسكريا واقتصاديا وفنيا.


ولم تعد عمليات القرصنة الالكترونية مجرد عمليات عشوائية تتم بدافع الفضول بل أصبحت جريمة منظمة ومتخصصة تعتمد علي أحدث الوسائل والطرق للدخول علي الأنظمة الاليكترونية وسرقة محتوياتها مثلما حدث مع أمريكا في شهر يونيو الماضي عندما تعطلت أجهزة الكمبيوتر بمكتب دونالد رامسفيلد وزير الدفاع الأمريكى السابق. فهل يشهد عام 2008 مزيدا من عمليات القرصنة الالكترونية التي تمهد لاشتعال سباق حربي الكتروني علي من يتزعم هذا المجال ومن تكون له اليد العليا . أم ستنشأ حرب باردة الكترونية بين أمريكا والصين علي من يتقدم علي الآخر في سماء الكمبيوتر؟


شركة “ماكافى” وهي من كبري شركات الحماية ضد فيروسات الكمبيوتر أجرت دراسة مؤخرا حول الجرائم البصرية بعنوان “الجريمة الالكترونية . الموجة القادمة” تحدثت فيها الي متخصصين أمنيين في مكتب التحقيقات الفيدرالي “اف.بى.أى” وحلف الناتو وآخرين


بعد أن رأت في هذه الهجمات تحد لها ولأنظمة الحماية التي تبيعها للمستهلكين. جيمس مالفينون الخبير في شئون الجيش الصيني ومدير مركز المخابرات والبحث في واشنطن قال ان الصينيين كانوا أول من استخدم الهجمات الاليكترونية لتحقيق أهداف سياسية وعسكرية.


جنود الكمبيوتر


وقد أصدر مركز سياسة الأمن Center for Security Policy في شهر أكتوبر الماضي ورقة بحثية عن الحروب الالكترونية بعنوان “حرب المعلومات . الأداة الناشئة والمفضلة لدي جمهورية الصين الشعبية” للدكتور ويليام بيري أستاذ أنظمة المعلومات الالكترونية بجامعة ويست كارولاينا استعرضت واقع ومستقبل الحرب الالكترونية التى يشهرها جنود من نوع خاص ليسوا مدججين بالسلاح بل بالعقول .


هم عباقرة الكمبيوتر


الورقة قدمت في البداية خلفية عن جذور فكرة الحرب الالكترونية التي ترجع الي عام 1991 حين شل سلاح الجو الأمريكي -في حرب الخليج الثانية- قدرات الأنظمة الدفاعية العراقية ودمر بنيته الاتصالية التحتية مما أثار قلقا واسعا لدي بكين دفعها للبحث عن طرق مبتكرة لمقاومة الهيمنة الأمريكية علي آسيا. ووجدت الصين ضالتها في اعتماد الولايات المتحدة علي تكنولوجيا المعلومات والأقمار الصناعية فاذا تم تدمير أنظمتها الاليكترونية فسوف تتمكن من الفوز بالحرب التكنولوجية.


وتشرح الدراسة مفهوم حرب المعلومات كما تفهمه الصين التي وصفها أبا الحرب الالكترونية الصينية بأنها حرب معلومات تخوضها بكين تهدف لتشتيت واثارة الاضطرابات في عملية صناعة القرارات عبر الدخول الي أنظمة الطرف الآخر واستخدام ونقل معلوماته. هذا التعريف باختصار هو نفس الاستراتيجية الأمريكية في حرب الخليج الثانية.


أما اذا اضطرت الصين لاستخدام حرب المعلومات للتأثير في مرحلة تتعدي مرحلة صنع واتخاذ القرارات كأثناء وقوع الحرب العسكرية فان استخدامها سيكون بهدف زيادة فرصها للانتصار في الحرب.


جانب آخر لهذه الحرب غير سياسى وغير عسكرى يتعلق بالبنية التحتية من أسواق مالية ومعلومات عن الطيران وغيرها. هذه الدوافع المختلفة للحروب الالكترونية أدت الى تزايد الهجمات الالكترونية المعلن عنها عام 2007 لتعترف بخطرها وزارة الدفاع الأمريكية رسميا والتي قال متحدث باسمها “لقد شهدنا محاولات من جانب دول ومنظمات خارجة عن حكم دولتها للوصول الي أنظمة معلومات وزارة الدفاع”.


لكن ذلك لا يعني أن الولايات المتحدة هي وحدها المستهدفة من الصين فوفق ما ذكرته صحيفة “دير شبيجل” الألمانية فان الصين مارست عمليات القرصنة الالكترونية علي أنظمة الكمبيوتر الخاصة بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل بالاضافة الي أنظمة ثلاث وزراء آخرين هم وزراء الخارجية والاقتصاد والأبحاث قبيل زيارة ميركل الي بكين. لكن السفارة الصينية في برلين نفت الاتهامات ووصفتها بأنها “افتراض غير مسئول دون وجود دليل”.


ونظرا لاشتراك حوالى 120 دولة فى العمليات الهجومية الالكترونية فان الخبراء يتوقعون أنه في غضون عشرة الي عشرين عاما ستتسابق دول العالم علي زعامة الحرب الالكترونية.


قدرات صينية فائقة


ولتحويل حرب المعلومات هذه الى ممارسة فعلية، تعمل الصين حاليا علي تطوير وتحسين قدراتها القتالية الالكترونية فوفق تقرير للبنتاجون حول القدرات العسكرية للصين صدر عام 2006، فان الجيش الصيني يحاول ضمان توفر المعدات والخبرات المدنية في الكمبيوتر لتساعده في تدريباته وعملياته، كما يستعين الجيش الصيني بالأكاديميين ومعاهد وشركات تكنولوجيا المعلومات لدمجهم في وحدات دعم للجيش في العمليات العسكرية.


جميع هذه الاستعدادات موجهة بالدرجة الأولي الي الجيش الأمريكي كما تقول الورقة البحثية. وحسب البنتاجون، فان الصين عملت علي تنظيم وحدات متخصصة في الكمبيوتر قادرة علي اصابة الأجهزة بفيروسات تصيب ملفاتها ومحتوياتها وشبكاتها. أحد هذه الفيروسات هو فيروس “Myfip” المناسب تماما لحرب المعلومات لقدرته علي سرقة أنواع مختلفة من الملفات مثل ملفات بي دي اف و ملفات الوورد والرسومات (.dwg, .dwf) و CirCAD (.sch,.pcb) و (.dwt) وملف .


و.mdb لقواعد البيانات.


ولهذا فان أى شبكة الكترونية تصاب بهذا الفيروس فانها ستفقد وثائقها وخططها واتصالاتها وقاعدة بياناتها كما ستكون هذه المعلومات معرضة للسرقة. وخلال الأعوام الأخيرة، أجري بعض القراصنة الصينيين تجارب لاختبار الأنظمة الالكترونية الدفاعية الأمريكية على دائرة أصغر دون اللجوء الى هجوم قوى. هذه التجارب كانت أيضا بهدف التعرف علي نقاط الضعف في الأنظمة الأمريكية حتى يسهل اختراقها فيما بعد.


وهناك العديد من الأمثلة علي الهجمات الالكترونية الصينية علي الولايات المتحدة


1- في أواخر عام 2006، أغلقت بنوك الكمبيوتر بجامعة الدفاع القومى الأمريكى في هجوم الكترونى واسع النطاق لم يتم الاعلان عنه.


2- في أواخر عام 2006، أغلقت الشبكة الالكترونية لكلية الحرب البحرية تماما بفعل هجوم صينى. أحد التقارير حدد هدف الهجوم فى مجموعة الدراسات الاستراتيجية التي كانت وقتها تطور مفاهيم الحرب الالكترونية.


3- في صيف عام 2006، أصيبت أجهزة الكمبيوتر الحاصة بمكتب الصناعة والعلوم بوزارة التجارة بأعطال جعلتها لا تتصل بشبكة الانترنت لمدة شهر كامل. هذا المكتب هو المسئول عن الصادرات التكنولوجية المتقدمة.


4- في يونيو 2007، تعطل أنظمة الاتصال (البريد الالكتروني) بمكتب وزير الدفاع دون أن يسمى البنتاجون مصدر الهجوم وان كانت تقارير اعلامية وجهت أصابع الاتهام الي الصين.


وهكذا قدمت الدراسة التي أصدرها مركز سياسة الأمن عدة توصيات للادارة الأمريكية ومنظمات المجتمع المدنى لتطوير أنظمة حماية المعلومات أولها الحصول علي شهادة ISO 17799 التى تطبق اجراءات أمنية معينة وحماية الأبحاث والدراسات وبرامج التنمية والتطوير الحساسة التى لها بعد قومى واستحداث نظام جديد يقضى بضرورة الكشف الشخصى وعزل الموظفين الفيدراليين أثناء اتصالهم بالانترنت عن الشبكة المشتركة في المؤسسة وخفض عددهم فضلا عن زيادة أعداد المهندسين والعلماء الأمريكيين.


قرصنة علي الفيس بوك


تمتد عمليات القرصنة أيضا الى مواقع التعارف الاجتماعية مثل فيس بوك الذى يضم بعض البرامج أو Applications التي يمكن للأصدقاء كشف حقيقة بعضهم من خلالها دون أن يعرف الطرف الآخر مصدر هذا الكلام أو من قاله. من بين هذه البرامج “Compare Me” الذى يستخدم لمقارنة الأصدقاء ببعضهم واختيار الأفضل والأصدق والأوفى وغيرها من الصفات. لكن قراصنة الكمبيوتر استطاعوا التوصل الى المصدر وأصبحوا يتاجرون في هذه العملية حيث يمكنك أن تعرف من قال عنك أنك أغبى أصدقائه أو أنك المفضل لديه مقابل تسعة دولارات!

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى