تقارير أمنية

تكثيف الاتصالات بين حماس واسرائيل واتفاق التهدئة يعلن خلال أيـام

 


 


تنشيط قنوات التفاوض بشأن تبادل الاسرى


تكثيف الاتصالات بين حماس واسرائيل


واتفاق التهدئة يعلن خلال أيـام


 



        شهدت الساعات الاخيرة تكثيفا في الاتصالات غير المباشرة بين اسرائيل وحركة حماس والتي تجري برعاية مصرية، وقالت مصادر مطلعة لـ (المنـار) أنه على الرغم من انشغال اسرائيل في استقبال وتوديع الزعماء المشاركين في احتفالاتها الا أن المفاوضات غير المباشرة مع حماس قد تكثفت، ونشطت بعض القنوات بين الجانبين ، وأن الجانب الاسرائيلي يرغب في التوصل الى نوع من التهدئة مع حركة حماس، لكن، على أساس بعض الشروط التي سلمت لمصر.


 


وذكرت هذه المصادر أن عدة اتصالات جرت في الساعات الاخيرة بين ديوان وزير الدفاع الاسرائيلي ومكتب وزير المخابرات المصري عمر سليمان للتباحث حول مساعي وقف النار، في اعقاب الزيارة التي قام بها الوزير المصري الى تل ابيب مؤخرا، وتشير المصادر الى تحقيق تقدم حقيقي بخصوص التهدئة، وكشفت المصادر عن صيغة حل وسط حول اطلاق سراح الجندي الاسرائيلي الاسير جلعاد شليط ، نجحت مصر في فرضها على حماس واسرائيل كمخرج يساهم في تحقيق التهدئة، خاصة وان اسرائيل كانت تشترط احداث تقدم في مسألة شليط، وأكدت المصادر لـ (المنار) ان اتفاق التهدئة بات جاهزا وأن وفدا من قيادة حماس في دمشق كان وصل الى القاهرة قبل ايام ساهم في احداث هذا الاختراق ، وسوف تعلن مصر قريبا التوصل الى التهدئة، ويشمل اتفاق التهدئة على بند يتحدث عن الحاجة الى تقدم في مسألة الجندي الاسير، واتفق على البدء فورا باتصالات ماراثونية للوصول الى صفقة التبادل.


 


وقالت المصادر أن القاهرة قلقة من مفاجآت اللحظات الاخيرة التي قد تؤدي الى افشال مساعي التهدئة وانهيارها خاصة وأن كل جانب يحاول اثبات قوته واملائه لشروط التهدئة، وترى المصادر أنه اذا ما انهارت مساعي التهدئة فان اسرائيل لن تخرج في حملة عسكرية وستكتفي باستمرار الوضع الحالي.


المنـار/ 17-5-2008م

مقالات ذات صلة