عبرة في قصة

عملية الإنقاذ الأميركي ـ الإسرائيلي لـ « العملاء في لبنان »!!


 


 


ضمن عملية انقاذ اميركية ـ صهيونية مشتركة


 


  أكدت مصادر «أمنية صهيونية» نجاحها، عبر المساعدة الأميركية، في إنقاذ العشرات من عناصر استخباراتها المقيمين في القسم الغربي من بيروت منذ بضعة أعوام.


 


 وأوضحت هذه المصادر أن هؤلاء جرى تجميعهم في مبنى السفارة الأميركية في «عوكر» قبل ترحيلهم  بسيارات السفارة إلى الضبية شمال بيروت، ومن هناك بواسطة زوارق أميركية سريعة إلى قبرص وفرتها المدمرة الأميركية «كول» التي عادت إلى قبالة شواطىء لبنان قبل بضعة أيام قادمة من منطقة الخليج .


 


وقالت هذه المصادر إن عملية الإنقاذ جاءت بعد توافر معلومات عن أن حزب الله قرر “الاستيلاء على بيروت نهائيا وبشكل كامل ، ضمن عملية واسعة تتضمن تمشيطا للمناطق والمباني التي يقيم فيها الأجانب والعرب المشبوهون الذين كان الحزب أعد قوائم بأسمائهم”.


 


وكشفت هذه المصادر عن أن عملية الإجلاء شملت حوالي 400 من عناصر الاستخبارات الأردنية والسعودية، الذين تم نقلهم ضمن مجموعات صغيرة يضم كل منها من 8 إلى 15 شخصاً.


 


لكن هذه المصادر أكدت على أن قسما من هؤلاء  لايزال داخل مركز السفارة الاميركية، ريثما ينجلي مسار الأمور في لبنان. ولجهة ما يتعلق بالنائب السوري السابق «مأمون الحمصي»، أشارت إلى أنه غادر عبر الزوارق الاميركية، بعد أن توفرت معلومات للسفارة تشير إلى أن جهاز أمن حزب الله  قد يقدم على اعتقاله وتسليمه للمخابرات السورية !؟

مقالات ذات صلة