تقارير أمنية

جهاز الأمن الداخلي البريطاني يقيل خبراء في تقنية المعلومات

المجد – وكالات

لندن ـ يو بي اي: كشفت صحيفة ‘ميل أون صندي’ امس الاحد أن جهاز الأمن الداخلي البريطاني (أم آي 5) أقال شركة متخصصة بتقنية المعلومات بعد انهيار نظام حاسوب عملاق كلّفها بتصميمه لمساعدته في تتبع المشتبهين بالإرهاب، وفشلها في الوفاء بالموعد المحدد لتنفيذه قبل انطلاق أولمبياد لندن.

وقالت الصحيفة إن نظام الحاسوب صُمم لمساعدة عملاء (أم آي 5) على القيام بعمليات تفتيش سرية للمشتبهين، بمن فيهم الأفراد الذين يعتقد أنهم يشكلون تهديداً على أولمبياد لندن الذي ستنطلق فعالياته بعد أقل من أسبوعين، غير أن مسؤولي الجهاز اعترفوا بأن الحاسوب العملاق لن يكون جاهزاً في الموعد المحدد لتجربته قبل انطلاق أولمبياد لندن.

وأضافت أن النظام الجديد لإدارة السجلات الالكترونية كان يهدف إلى تجميع كافة المعلومات الاستخباراتية لتمكين عناصر جهاز (أم آي 5) من القيام بعمليات تفتيش كاملة للسجلات القديمة والحالية للمشتبهين، وأرشفة المعلومات بسرعة أكبر عن المشتبهين النائمين أو المتوارين عن الأنظار.

وأشارت الصحيفة إلى أن مصادر أمنية رفضت الكشف عن اسم الشركة المعنية وتفسير أسباب إنهاء عقدها مع جهاز الأمن الداخلي (أم آي 5)، لكن يُعتقد أن مشروع نظام الحاسوب العملاق، الذي كلّف مليون جنيه إسترليني، تم ايقافه بسبب الصعوبات التقنية والتجارية.

ويأتي هذا الكشف بعد أيام على إعلان الحكومة الائتلافية البريطانية أن شركة الأمن الخاصة (جي 4 أس) فشلت في توظيف العدد الكافي من الحراس لأولمبياد لندن، ما دفعها إلى دعوة الجيش البريطاني لتعويض النقص.

وأشار وزير الدفاع البريطاني فيليب هاموند في بيان أمام البرلمان الخميس الماضي الى نشر 3500 جندي إضافي لسد الثغرات في أمن أولمبياد لندن، بعد الكشف عن أن شركة الأمن الخاصة فشلت في تأمين العدد المطلوب من الحراس.

مقالات ذات صلة