تقارير أمنية

الجنود العرب في جيش الاحتلال الصهيوني

المجد- وكالات

يضم الجيش الصهيوني في صفوفه عدد 12 ألف عربي مسلم، بينهم 1120 جندي مصري يسكنون في (دولة الكيان)، أما البقية فهم عرب فلسطينيون يقيمون على الأرض المغتصبة، وترى الدراسة التي أعدها مركز "جافا" للدراسات الإستراتيجية والسياسية التابع لجامعة "بار إيلان" أن الشباب المصري الذي يعمل في الجيش الصهيوني من أفضل العناصر إخلاصا واجتهادا، ويحصل على راتب شهري مابين4000 شيكل الى4500.

في قراءة بسيطة للخبر يمكن القول: إن وجود عدة آلاف من الرجال العرب الذين يحملون السلاح، ويطلقون النار على إخوانهم العرب مقابل المال، لا يعني شيئاً، ولاسيما أن ظاهرة الجواسيس والعملاء والمرتزقة موجودة في كل بلاد الدنيا، والعرب ليس استثناء.

وفي قراءة متأنية للخبر يمكن الاستنتاج أن الشباب العربي لم يقبل الخدمة في جيش الحرب الصهيوني إلا بعد أن اقتنع بوجود دولة الكيان حقيقة لا يمكن زعزعتها، وقد أسهمت اتفاقية "كامب ديفيد"، الموقعة بين مصر والكيان، واتفاقية "وادي عربة" الموقعة بين الأردن والكيان في تعزيز هذه القناعة، التي تغلغلت في النفوس بعد أن وقع الفلسطينيون على اتفاقية "أوسلو"، ومارسوا التعاون مع الصهاينة، فقد لامس شباب العرب بأصابع يديه تواصل التنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية ودولة الكيان، وسمع العربي بأذنيه أناشيد الغزل العفيف بين الطرفين، وشاهد العتب الظريف بين رئيس السلطة ورئيس وزراء الكيان!

الذي يوافق على حمل السلاح الصهيوني، ليصير مجنداً في جيش العدو، لن يتردد في ممارسة الأعمال القذرة التي يتأفف عنها اليهودي، ولن يتردد في إطلاق النار على بني قومه، واعتقالهم، فقد صار يهودي الهوى، وصار مقتنعاً بشرعية وجود اليهود في هذه الديار، وأن الله معهم، وأنهم لا يتخلون عن عملائهم، وأن اليهودي لا ينسى ولا يغفر، ويجزل العطاء لمن يخدم تحته، ويبطش بكل عربي لا يوافق مخططاته، فالعربي إرهابيٌ ومتخلفٌ وغبيٌ.

قد لا يصدق العربي افتراءات اليهود عليه، ولكنه يخجل حين يرى قيادة منظمة التحرير الفلسطينية تشارك في مؤتمر "هرتسليا" الصهيوني، وحين يشاهد رئيس وزراء سلطة رام الله يتصدر المؤتمر الصهيوني، ويجلس في الصفوف الأولى بجوار شمعون بيرس!

د. فايز أبو شمالة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى