الأمن التقني

نصائح لحماية خصوصيتك في المواقع الاجتماعية

المجد- خاص

الكثير من الناس يصيبهم الخوف من فقدان السيطرة على خصوصيتهم أثناء التعامل مع الانترنت, والواقع أن الذين لديهم حسابات على موقع التواصل الاجتماعي Facebook قد تعرضوا بنسب متفاوتة لانتهاك خصوصياتهم سواء في الماضي عندما كان الموقع يرسل بيانات المستخدمين لمواقع أخرى  بغرض التسويق أو مؤخراً عندما أضاف الموقع خدمة تُخطر أصدقاءك بما تُجريه من أنشطة في الوقت الفعلي لإجرائها.

ولا يقتصر الأمر على ذلك حيث تقوم شبكات اجتماعية أخرى مثل Twitter و LinkedIn و Google+ بتقديم بياناتك على الملأ دون أي جهد مما يسمح لجهات مثل مكتبة الكونجرس الأمريكية بعمل أرشيف لكافة البيانات العامة المُرسلة عبر شبكة Twitter.

وقد يبدو أن الأمر لا يعنيك ولكنه يجب أن يعنيك حيث يمكن لأحدهم استغلال البيانات العامة الموجودة على الشبكات الاجتماعية من خلال بيعها لشركات التسويق, كما تقوم شركات أخرى بتحليل الملفات التعريفية للمستخدمين عبر تلك الشبكات مما يسمح لها بإنشاء ملف تعريفي شامل حول عادات وشخصية وميول هؤلاء المستخدمين دون وجود معرفة مباشرة بهم.

وهنا نقدم إليكم مجموعة نصائح لحماية خصوصيتكم على الانترنت كي لا تقعوا عرضة للاحتيال أو الاختراق.

 النصيحة الأولى// لا تعلنوا عن أماكنكم عبر مواقع الشبكات الاجتماعية

سواء كان الموقع Facebook أو أي موقع للتواصل الاجتماعي فإن العديد من مستخدمي الشبكات الاجتماعية يعشقون الإعلان عن أماكنهم عبر تلك الشبكات في كل مرة عند دخلوهم لمطعم أو حضورهم لحفل أو مرورهم بالساحات أثناء رجوعهم للمنزل.

وقد لا تعلن عن أماكن تواجدك لكن أحد المتعقبين لك قد يستخدم بياناتك للتعرف على عاداتك وجدول أعمالك بصفة عامة.

 

النصيحة الثانية // احذف أي بيانات شخصية من حسابك على موقع Facebook

يوفر موقع Facebook مكاناً مناسباً للتباهي خصوصا حال امتلاكك لعقار جديد أو حصولك على وظيفة جديدة ولكن مهما كانت خيارات الخصوصية التي تتبعها على الموقع فإن إدخال تلك المعلومات في حد ذاته إلى سجلات الموقع يعني تواجدها الدائم على النظام مع العلم أن موقع Facebook لا يعطي أي وعود بالمحافظة الدائمة على خصوصية البيانات.

(أظهرت النسخة المبدئية لشريط الأحداث Timeline التي أُدخلت مؤخراً على الملفات التعريفية أن المعلومات التي قمت بمشاركتها منذ خمسة أعوام قد أصبحت معلنة مرة أخرى).

لذلك إذا قلقت من معرفة الأخريين للكثير عن معلوماتك يجب أن تحذف كل ما هو شخصي أو تمنع مشاركته أو كلاهما معاً بما في ذلك وظيفتك (وتاريخك الوظيفي) وحالتك الاجتماعية وعنوانك ورقم هاتفك وتاريخ ميلادك (أو على الأقل سنة ميلادك).

 

النصيحة الثالثة // أحذف كل الوصلات الخاصة بالتطبيقات إلا التي تستخدمها أو تحتاجها.

هل تلقيت رسالة مزعجة من Facebook أو Twitter؟ هذه الرسائل المزعجة كانت نتيجة لأن حسابات مستخدمين آخرين وقعت ضحية اصطياد الكتروني عند محاولتهم إضافة أحد التطبيقات التي جرى تصميمها لسرقة بيانات دخولهم لحساباتهم.

في بعض الأحيان يجري السيطرة على تطبيقات (عن قصد أو بدون قصد) لتقوم بأدوار خبيثة وعليه يتحول التطبيق الذي ظهر في السابق شرعياً إلى تطبيق خبيث لاختراق حسابات المستخدمين الأخرى. إذا لم تعرف التطبيقات المرتبطة بحساباتك على شبكات التواصل الاجتماعي فإن الأمر لا يتطلب أكثر من 10 دقائق لتراجع حساباتك وتحذف منها أي تطبيق لا تحتاجه أو أي تطبيق يبدو لك غير مألوف. يساعد ذلك على منع اختراق حسابك  بواسطة التطبيقات الخبيثة التي اتصلت بها سابقاً.

 

النصيحة الرابعة // إحذف اصدقاء Facebook الذين لم تقابلهم أبداً

إن وجود عدد كبير من الأصدقاء في حسابك على Facebook لا يعني نجاحك أو شهرتك. والواقع أن العديد من مرسلي البريد المزعج وصلو بسهولة للحد الأقصى للأصدقاء على Facebook (5000 صديق) ومع ذلك فإنهم لا يمتلكون شهرة كبيرة بين مستخدمي Facebook. إن قبولك لطلبات الصداقة من أشخاص لا تعرفهم يعني أن أي معلومات أو تحديثات خصصتها للأصداقاء سوف تكون ظاهرة لأولئك الغرباء الذين بدورهم يستطيعون مشاركتها بالكامل مع غرباء اخريين دون علمك بما قد يفعلونه بتلك المعلومات أو التحديثات. كما يعني ذلك أيضا أنك قد تتعرض لعدد هائل من رسائل البريد الالكتروني والرسائل الفورية المزعجة وغيرها من الطرق التي تشكل خطراً محتمل عند استخدامك لـ Facebook إذا ما قمت بالضغط على أحد الروابط الموجودة في تلك الرسائل.

 

النصيحة الخامسة // احذف من لا تثق بهم من الذين يتتبعونك على Twitter

يتعرض مستخدمي Twitter بدرجة أكبر لتتبع أشخاص لم يلتقوهم أبدًا مثل المشاهير والمدونين. ومع ذلك فإن Twitter مملوء بالبريد المزعج وأساليب الاحتيال. إن تتبع الحسابات التي ترسل بريد مزعج عبر Twitter يعني أن صندوق بريدك سوف يمتلئ بتلك الرسائل بشكل قد يُعرض حسابك للخطر كما يعني أيضا فقدانك لرسائل مشروعة يرسلها أتباع أخريين.

 

النصيحة السادسة // إفحص إعدادات الخصوصية في Facebook وأمنها

هل تعلم من يستطيع مشاهدة معلوماتك التي تشاركها على Facebook؟ لا يجب أن تعرض أي شيء خاص على الأنترنت وذلك من خلال تغيير إعدادات الخصوصية بحيث تضع على الأقل جدار يمنع أولئك الذين يمكنهم مشاهدة ما تقوم بمشاركته على Facebook, يمكن الوصول لتلك الإعدادات بالضغط على السهم الموجود في الشريط الأزرق ثم النقر على إعدادات الخصوصية Privacy.

إختر الإعدادات الافتراضية لتطبيقات الهاتف المحمول ومن ثم إختر مستوى الخصوصية المطلوب لكل فئة, في بعض الخيارات يوجد حد أقصى للخصوصية يسمح بقصر المشاهدة على الأصدقاء فقط أما في باقي الاشياء يمكنك اختيار نفسك أو قائمة من الأصدقاء (للمزيد من الشرح انظر ادناه).

وعموماً فإنه كلما قل عدد الذين يمكنهم مشاهدة البيانات التي تشاركها كلما كان ذلك أفضل.

مقالات ذات صلة