عين على العدو

الدبور WASP .. أحدث طائرة بدون طيار في دولة الكيان

المجد- خاص

كشفت الصناعات العسكرية الصهيونية مؤخراً عن أحدث طائرة بدون طيار من الحجم الصغير المتخصصة في التصوير والمهام الخاصة.

تدعى هذه الطائرة "WASP" الدبور, وتتميز في شكلها وبراعتها في الأداء حيث تشابه الصاروخ بشكل كبير, وهي من صنع شركة  UVision الصهيونية المتخصصة في صناعة الطائرات بدون طيار.

 

مميزات الطائرة :

بنت شركة UVision طائرة الدبور على أن تكون خلفية الدفع بشكل اسطواني يشابهه الصاروخ, ويكون المحرك في المؤخرة على شكل مروحة خارجية.

تزن  حوالي ثلاثة كيلوجرامات، بما في ذلك الحمولة، وأنبوب إطلاق الطائرات بدون طيار.

 

ويبلغ قطرها 80 مم شكل أسطواني, ولديها نظامي أجنحة صليبي قابل للطي أمامي وخلفي, ويهدف الجناح الصليبي للتغلب على الطقس والتضاريس المعيقة.

 

ويتم تشغيل WASP بالهواء المضغوط من علبة مخصصة باستخدام قاذفة صغيرة مصممة لذلك، وتعتبر هذه الطائرة من الطائرات القابلة لإعادة الاستخدام لكن لا تعرف آلية استرجاع المعلومات منها.

 

تصميم الدبور يعطيها خفة في الحركة وتتميز بطريقة تشغيلها السهلة غير المعقدة, بالإضافة إلى أن سرعة اندفاعها عالية جداً وتصل إلى أكثر من 100 عقدة, بينما سرعتها المنخفضة 60 عقدة.

 

يوجد في مقدمة الطائرة أجهزة تصوير واستشعار, وفيها كاميرا تصوير بصري ذات طبقتين من اللون, بالإضافة لإمكانية التصوير الحراري, أما الجهاز الثاني فهو جهاز استشعار ليلي وتعقب تلقائي, وتتصل بخدمة بيانات مزدوجة مع قناة منفصلة للتحكم بالإرسال والاستشعار.

 

يبلغ مدى طيرانها إلى خمسة كيلومترات, ولديها القدرة على حمل حمولة تبلغ 1 كيلو غرام, ويزن جهاز التصوير فيها 115 غراماً وبإضافة جهاز الاستشعار الحراري تصبح 180 غرام.

 

وتتميز الطائرة الدبور بأنها منخفضة الثمن ويسهل استخدامها في ميدان المعركة بشكل سهل, ولذلك خسارتها في المعركة ليس شيء ذو أهمية للقوات الصهيونية.

 

فائدتها في المهمات العسكرية:

توفر WASP للوحدات القتالية أداة مرنة ومتعددة الاستخدامات للتعامل مع حالات عدم اليقين من ساحة المعركة الحديثة ومختلفة التضاريس.

يتم التحكم بها عبر وحدة التحكم التكتيكية اليدوية، والمشغل قادر على توجيهها إلى المنطقة ذات الاهتمام بسرعة كبيرة من خلال واجهة مستخدم مبسطة عبر جهاز لوحي يكون مع الجندي.

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة