الأمن المجتمعي

الحرمان العاطفي .. مقدمة للابتزاز الالكتروني

المجد – خاص

وجود خلل في بناء الأسرة هو عامل رئيس في الانحراف السلوكي للفرد،فالمشكلة تنشأ في المجتمع عندما يحدث انفصال بين الوسيلة وهي "الأسرة" والهدف وهو"الاستقرار العاطفي" فلا يوجد تكامل وانسجام بين الوسيلة والهدف فينشأ الانحراف في السلوك .

 

 فعدم الاهتمام بالأبناء وتوفير الحد الأدنى من المتطلبات الأساسية للحياة، وشمل أبناء الأسرة بالعطف والاهتمام والمتابعة يبني حالة من عدم الاستقرار النفسي التي تتمثل بالحرمان العاطفي في البيت فالإناث قد يقعن تحت ضغوط أسرية من الأزواج أو الوالدين أو الأشقاء مما يعيق استقرارهن ويشعرهن بالحرمان العاطفي بسبب العلاقات الأسرية والزوجية القائمة على التشاحن والتنازع والتصارع.

 

 هذا الحرمان يخلق حالة من الفراغ العاطفي، تعمل الفتاه إلى سلوك مسلك أخر للإشباع هذه الغريزة من طرف أخر نسميه " مبتز " يستغل هذه الرغبة بأساليب ملتوية ليسقط الفتاه بعد تهديدها أو حتى خداعها بأساليب ناعمة لتسقط ضحية الابتزاز.

 

وبعد التقدم النوعي في أساليب التكنولوجيا لم يقتصر الابتزاز علي الأساليب التقليدية المعروفة مسبقا بل تطور إلى استخدام تقنيات أكثر تطور في الاتصال والتواصل مثل الجوالات والانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، فقد أصبحت أساليب الابتزاز أكثر نوعية وأكثر وصول "لمواد الابتزاز" من صور ومقاطع وتسجيلات وتهديد الفتيات بها.

 

صفات المبتزين

هو شخصية "سيكو باتية" تتسم بالعنف ، أو سلوك خطير لا يتسم بالمسؤولية , ومن صفاته التالي:

– سريع الاندفاع وعديم الشعور أو قليل الشعور بالندامة والإثم .

ـ عاجز عن تكوين علاقة دائمة من المودة مع غيره من الناس .

ـ أناني لا يعرف أحد سبب أنانيته.

– يتسم بالقسوة وبدون ندم على ما يفعله أو الشعور بالإثم أو أي مراعاة لقيم المجتمع وأعرافه .

 

أمثلة على الابتزاز الالكتروني

     علاقة غير شرعية بين شاب وفتاه بوازع الصداقة يتم تراسل الصور والمقاطع عبر الجوال أو الانترنت تنتهي بابتزاز الفتاه جسديا أو ماديا مقابل عدم فضح هذه العلاقة ونشر الصور والتسجيلات.

     علاقة شاب بفتاه متزوجة تعاني من حرمان عاطفي من الزوج وقعت به في لحظة ضعف أثناء تواصلها عبر الانترنت والجوال أو الالتقاء في أماكن عامة وخاصة وتوثيق هذه اللقاءات صوت وصورة وابتزاز الفتاه بها فيما بعد فيما لو قررت قطع العلاقة.  

 

         سائق استغل فتاه أثناء طلبة لتوصيلها من مكان لأخر وتسجيل رقمه عبر جوالها ومراسلتها فيما بعد ومن ثم تهديدها وابتزازها.

     فتاة سرق جوالها أو سقط منها ,يحمل صور خاصة، يعمل المبتز الذي تحصل على جوالها بوجوب إنشاء علاقة وإلا سينشر صورها ويشوه سمعتها.

     فتاه أرسلت جوالها إلى صاحب محل جوالات لإصلاحه دون أن تسحب الذاكرة يتم نسخ ملفاتها ورسائلها وصورها الشخصية وابتزازها فيما بعد.

 

أشكال الابتزاز

 

     الابتزاز العاطفي: إن من ابرز أشكال الابتزاز في حق الفتاة ينشأ من الابتزاز العاطفي التي بالأغلب تولده حالة الفراغ العاطفي داخل البيت تجعل من الفتاه مادة جيدة سهلة للابتزاز والمساومة.

     الابتزاز المادي: وهو قائم على حصول الشخص على ملكية معينة تخص شخصا آخر سواء كان ذلك مالا أو وثائق خاصة من صور ورسائل بحيث يقوم المبتز باستخدامها كتهديدات لتخويف الطرف الآخر لابتزازه ماليا أو جسديا.

     الابتزاز الجنسي: وهو نوع من أنواع التحرش الجنسي، ويمكن أن يعرّف ‏ على أنه أيّ عرض جنسي غير مرغوب فيه ، ‏أو أي تصرف آخر له طبيعة جنسية سواء كان شفوي(بالجوال) أو جسدي، بحيث يكون موجها نحو فرد معين سواء كان ذكر أو ‏أنثى.

     الابتزاز الأمني: وقوع الضحية في شباك المخابرات من خلال الاستدراج في المعلومات أو اختراق الجهاز أو الجوال والحصول على ملفات وصور شخصية يساوم بها رجل المخابرات الضحية للعمل في سلك العمالة أو فضح أمرة.

 

وسائل الاحتلال في الابتزاز الالكتروني.

استغل الاحتلال الوسائل التقنية الحديثة أفضل استغلال فقد شكل وحدة خاصة من شأنها إسقاط الشباب والفتيات إما عبر الانترنت من خلال مواقع التواصل الاجتماعي أو من خلال مواقع أخرى مثل مواقع الوظائف الوهمية أو من خلال الجوالات، وعمل الاحتلال علي اختراق وزرع ملفات التجسس بالاجهزة لجمع اكبر كم من المعلومات واستخدامها فيما بعد في ابتزاز الضحية.  

 

كيف يمكن أن تحمي الفتاه نفسها من الابتزاز؟

 

1-  الثقة بالنفس: يجب أن تدرك جيدا أن ثقتك بنفسك هي السلاح الأقوى لمواجهة الابتزاز وتخطي الأزمات مهما عظمت، وان لا احد يملك القدرة بالتحكم بحياتك مهما امتلك من أسرارك، فعلم أننا بشر خطاءون وخيرنا هم التوابون.

2-  الاعتراف: أن تعترفي اليوم وتواجهي جرما صغيرا أفضل من أن تقعي في الغد بجرم اكبر يجرك إليه المبتزين لا تستطيع أن تعترفي به فيما بعد.

3-    المواجهة: أن تواجه مشكلتها ولا تترك للمبتزين أن يتلاعبوا بها.

4-    إفشاء السر: في سبيل التخلص من المبتز فإن ذلك أفضل بكثير من العيش تحت رحمته طوال حياتك.

5-  عرض الأمر علي ذوي الاختصاص: طلب المشورة وعرض المشكلة على ذوي الاختصاصي لمساعدتك في تخطي هذه الأزمة ممن تثقين بهم.

6-  الإيمان والعودة إلى الله والاستعانة به في جميع الأمور لأنه هو الخالق والمدبر لشؤوننا .. وهو القادر على بث الطمأنينة في نفوسنا.

 

إن قيم المجتمع الثقافية والاجتماعية والدينية تحض الأفراد على أن يسعوا نحو تحقيق الاستقرار الاجتماعي والحصول على الأمان العاطفي بوسيلة مشروعة وهي الأسرة، وتحث الأسرة علي الاهتمام بالأبناء وإيفائهم الرعاية الكاملة، ومتابعتهم عند استخدامهم وسائل التكنولوجيا الحديثة من جوالات وانترنت لكي لا يكونوا فريسة للإسقاط ولقمة سهلة للمبتزين.

 

مقالات ذات صلة