تقارير أمنية

المقاومة تتوعد العملاء

المجد- خاص

أعدمت المقاومة الفلسطينية عصر اليوم ستة عملاء متهمين بالتخابر مع العدو الصهيوني، في رسالة واضحة لمن تسول له نفسه في الوقوع في وحل العمالة.

وقال (أبو الحسن)- مسؤول أمني في المقاومة الفلسطينية- في حديث مقتضب خاص مع موقع المجد الأمني، أن إعدام هؤلاء العملاء جاء بعد اعترافات أقروا بها تدينهم بالتخابر مع العدو وقد تلطخت أياديهم بدماء الشهداء.

وتابع أبو الحسن، لا يمكن السكوت عن هؤلاء القتلة، فهم أعين العدو المتربصة بالمقاومة وهم شركاؤه في قتل الأطفال والنساء، وما يشهده قطاع غزة هذا الأيام لهو أكبر دليل على تورط هؤلاء العملاء.

وختم أبو الحسن أن المقاومة اتخذت قراراً لا رجعة فيه بقتل كافة المتخابرين مع العدو، وأن الفرصة الوحيدة للإفلات من الإعدام الرجوع إلى أحضان شعبه بتسليم نفسه إلى المقاومة أو الجهات الأمنية، ومن لم يستطع بسبب الظروف الحالية فعليه أن يلزم بيته ويقطع اتصاله مع العدو فوراً ويسلم نفسه بعد انتهاء العدوان مباشرة.

هذا وقد انتشر عبر الشبكات الاجتماعية ومواقع الإنترنت صوراً ومقاطع فيديو لعدد من جثث العملاء بعد القصاص منهم، كما وتم نشر أسماءهم.

ويعدكم موقع المجد الأمني بنشر تقارير مفصله عن اعترافاتهم والمهام المناطة بهم وعن آليات تجنيدهم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى