تقارير أمنية

أسلوب تجسس صهيوني جديد على السودان

المجد- وكالات

ضبطت السلطات الأمنية السودانية في منطقة كرينك غرب دارفور نسراً مزود بأجهزة تجسس متقدمة صهيونية الصنع.

واوضح معتمد محلية كرينك د. حسين الغالي أن النسر يحمل على جناحيه أجهزة صهيونية صغيرة الحجم تعمل بالطاقة الشمسية، ومكتوب عليه بالعبرية "الهيئة الصهيونية للطبيعة" الجامعة العربية جورسليم.

وأشارت مصادر سودانية أن القوات المسلحة في منطقة غرب دارفور قد استطاعت السيطرة على نسر ضخم، كان يستخدم للتجسس من الجو مثل الطائرات بدون طيار، حيث تم تزويدها بكاميرات تصوير وأجهزة تصنت متطورة تعمل بالطاقة الشمسية.

وتقوم تلك المعدات بنقل معلومات وصور فورية إلى الكيان الصهيوني ويتم التحكم بها عن طريق الأقمار الصناعية ونقل الصور عبر نظام الملاحة "جي بي إس"، وكان يجوب المنطقة الواقعة فوق منطقة "كرينك" في إقليم غرب دارفور.

وقامت الأجهزة الأمنية السودانية بفحصها وتبين أنها مصنوعة في الجامعة العبرية بالقدس ويوجد عليها لوجو الجامعة، مما يعني أنه تم تجهيز تلك المعدات في الكيان الصهيوني وتم تهريبها إلى السودان وتم تركيبها على النسر في موطنه الطبيعي.

وقد جاء الكشف بعد عدة أسابيع من قيام الطائرات الصهيونية بقصف مصنع اليرموك العسكري في العاصمة الخرطوم، بذريعة استخدامه في تصنيع أسلحة وتهريبها إلى حركة حماس في قطاع غزة.

 

مقالات ذات صلة