عين على العدو

الكيان مستاء من فشله بالحرب الأخيرة

المجد- خاص

يستاء جنود وشعب الاحتلال الصهيوني من نتائج معركته الأخيرة مع غزة التي أطلقت عليها المقاومة "حجارة السجيل"، وفقًا لنتائج وتصريحات واستطلاعات رأي.

وكان آخر تلك المؤشرات، استطلاعًا للرأي نشرته صحيفة الجيروزاليم بوست حول الانتخابات الصهيونية أظهر أنّ حكم رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو يزداد سوءً وأنّ 54.1% يرون أنه قد ازداد سوءاً ، في حين رأى 15.4% أنه قد تحسن، بينما قال 23.5% أنه لم يكن هناك أي تغيير.

وبشأن الوضع الأمني في الكيان، فإن 28.6% يرون أنها ساءت خلال السنوات الأربع الأخيرة، في حين يرى 26.2% من الجمهور أنها قد تحسنت، أما 28.7% يعتبرون أن الوضع الأمني على حاله لم يتغير فيه شيئاً.

وبحسب ما نشرته الصحيفة، فإن 24% ممن استطلع آراؤهم قالوا بأن وضعهم الاقتصادي تحسن على مدى السنوات الأربع الماضية، في حين اعتبر 38% أن وضعه الاقتصادي لم يتغير خلال تلك المدة، أما نسبة الذين يرون أن وضعهم الاقتصادي قد ازداد سوءاً فقد وصلت إلى 31.5%.

وتُشير التصريحات المترددة داخل الكيان إلى أنّ عدم رضى المجتمع الصهيوني عن نتائج الحرب الأخيرة إلى سوء الأوضاع الأمنية وأنّ الهدوء السائد مع غزة في الفترة الحالية خادع ومضلل في حال شن الكيان أي هجوم جديد.

ويزداد تخوف الكيان بعد عملية "حجارة السجيل" من تصاعد أعمال المقاومة في الضفة الغربية والغضب الشعبي فيها المتمثل في قذف الحجارة وصولاً إلى خشيته من تنفيذ عمليات عسكرية فيها.

وبدت تلك المخاوف تبدو واضحة مع حديث قادة الكيان المتكرر عن عمليات للمساس بشكل مخطط ومنهجي من عمليات إطلاق نار وعبوات ناسفة إلى مستوى كبير، وتهديدات جدية ومهمة حول العبوات الناسفة، في المقابل يرد الجيش الصهيوني على هذه التهديدات بعمليات اعتقال تطال مئات الفلسطينيين بالضفة.

مقالات ذات صلة