تقارير أمنية

هاجس الانتفاضة الثالثة يقضّ مضجع الصهاينة

المجد- خاص

لا تزال الأجهزة الأمنية الصهيونية تتعامل مع إمكانية نشوب انتفاضة ثالثة في الضفة الغربية، ليصبح ذلك هاجساً يقض مضجع الصهاينة، على أنه أمر محسوم، إلا أن محور تقديراتها تتركز على الظروف المُفترضة لنشوبها وتوقيتها الزمني، ولا تستبعد فرضية حصول الانفجار في توقيت غير مخطّط له.

المعلق العسكري في صحيفة "يديعوت أحرونوت"، اليكس فيشمان، يؤكد أن السيناريو المُحتمل للانتفاضة لا يُشبه ما جرى خلال الانتفاضتين السابقتين الأولى والثانية، لوجود ثلاثة عناصر مركزية ستجعل أي مواجهة يمكن ان تنشب مختلفة.

وأشار إلى أن جدار الفصل والأسوار حول مدينة القدس المحتلة، مُعطىً لم يكن قائماً في المرحلة السابقة، كذلك، عدد الفلسطينيين الذين يعملون بتصاريح في فلسطين المحتلة، أصبح أقل مما كان في سنوات ما قبل عام 2000، كذلك ثمة احتمال أكبر في أن تحدث معظم المواجهات على الشوارع بإزاء المستوطنات ومعسكرات الجيش.

ويشير فيشمان إلى السيناريو الأشد المتمثل بانتقال العنف إلى داخل الخط الأخضر جراء اتصال الفلسطينيين من الضفة بـ"عرب الداخل".

إلى ذلك، يضيف فيشمان عنصراً ثالثاً متمثلاً بقيادة السلطة الفلسطينية، التي لا تدعو إلى مواجهة مسلحة، فأبو مازن لا يقف وراء الأحداث في شوارع الضفة، لكن إسهامه في المواجهة يكمن في مجال الجو العام أساساً، لكونه لا يعرض على الشباب خائبي الآمال ببرنامج عمل جديد، باستثناء رموز سلطة مثل "دولة فلسطين" على أوراق رسمية ونشر لافتات في الشوارع.

لكن الصهاينة يرون أن أبو مازن يتصرف بشكل يوحي علناً بالمصالحة مع حركة حماس، وإن لم يفعل شيئاً في الواقع لعرقلة هذه المصالحة.

بموازاة ذلك، يؤكد فيشمان أن لجهاز الأمن في الكيان الصهيوني إسهاماً أيضاً في تدهور الوضع، لأن سياسة الجيش بمنع أي احتكاك لا داعي له.

وأشار المعلق الصهيوني إلى أن استعمال أكبر قدر من التسامح وعدم الحضور في أماكن ليس من الضروري الحضور فيها، له ثمن ايضاً. موضحاً أنهم في الجيش الصهيوني يؤمنون بأنّ في الظروف الموجودة لديهم فرصة بإنذار أفضل لنشوب انتفاضة يُمكِّنهم من احتوائها في اسرع وقت ممكن.

ويرى الجيش وجهاز الأمن العام "الشاباك" أيضاً، انهما "يوجدان" اليوم على أرض أفضل مما كانت من قبل.

في هذا السياق، يُلفت فيشمان الى أنها قد تكون المرة الأولى التي تجعل فيها الجهات الاستخبارية الإسرائيلية، في الجيش والشاباك، تصفّح الشبكات الاجتماعية مقدمة الإنذار بالحرب.

فمجسّات الأجهزة الاستخبارية تُقدّم صورة مخيفة عن الوضع في الضفة، وتذكِّر بقدر كبير بالمسارات التي أفضت إلى الانفجارات الثورية في مصر، لجهة وجود مجموعات كثيرة من الشباب العاطلين من العمل والمثقفين وطلاب الجامعات واليساريين والليبراليين ومجرد "شباب" بلا تنظيم.

وترى هذه المجموعات أن العالم يعترف بنا وحشدنا إنجازات في غزة والأمم المتحدة والكيان الصهيوني معزولة، لكن ماذا عن الخطوة التالية؟

وفي ما يتعلق بهذه المجموعات، ينقل فيشمان بعضاً من النقاشات الداخلية في الأجهزة الأمنية الصهيونية حول الجهات التي تُعرَّف بأنها "تؤجّج" النار في الضفة في مقابل تلك التي «تكف» النار.

وأشار إلى أن عدد الجهات المؤجّجة يفوق كثيراً تلك التي "تكفّ". كذلك إنّ التحولات التي تقف وراء الأولى أكثر أهمية، وهي: الربيع العربي والجمود السياسي والمستوطنات وعمليات التسعير والإعلان في الأمم المتحدة باعتراف بدولة فلسطينية، بصفة مراقب، وازدياد قوة حماس والجهاد الإسلامي بعد العدوان الاخير على غزة وسلوك أجهزة الأمن الفلسطينية على خلفية الإعلان في الأمم المتحدة، التي لا تريد أن تُصوَّر على أنها متعاونة مع الكيان الصهيوني.

في مقابل ذلك، فإن مجموعة العناصر "الكافة" غير مُقنّعة جداً، وترتكز بشكل أساسي على عناصر نفسية مثل "رغبة السكان في الاستمرار في نهج حياتهم الهادئ" و"الذكرى المرة من الانتفاضة الثانية".

لكن فيشمان يضيف قائلاً، لا يمكن الاعتماد على ذلك، هذا الى جانب أن جيلاً جديداً قد نشأ لا يذكر الانتفاضة الثانية.

وختم فيشمان بالقول إن هذه الفترة حساسة بصورة خاصة، لكن حكومة الكيان الصهيوني استقر رأيها على اشعال سيجارة قرب مخزن ذخيرة على هيئة اعلان بناء استيطاني واسع في المناطق، متسائلاً عمّا يدفع الى هدم هذا المبنى اللطيف للسلطة الفلسطينية والهدوء النسبي في الضفة بسبب تكتيك حملة دعاية انتخابية.

مقالات ذات صلة