تقارير أمنية

القبض على عملاء جدد في غزة

المجد- وكالات

قال وزير الداخلية الفلسطيني فتحي حماد إنّ وزارة الداخلية ألقت القبض على عدد من عملاء الاحتلال الخطيرين مؤخرًا، مبينا أن التحقيقات ما زالت جارية معهم.

وأكد حماد أنّ وزارته تتعاون مع بعض وزارات الداخلية في بعض الدول العربية بالعديد من المجالات، وخصوصا في تطوير منتسبي الأجهزة الأمنية.

وشدد على أنّ الأجهزة الأمنية ستضرب بيد من حديد كل من يحاول الإخلال بالأمن في غزة، موضحا أن وزارته أعدت خطة طوارئ لأي مواجهة مقبلة مع الاحتلال.

عملاء خطيرين

وتشن الأجهزة الأمنية في غزة حملة أمنية كبيرة للقضاء على ظاهرة العملاء، حيث تم إلقاء القبض على عدد كبير منهم في الفترة الأخيرة.

وقال حماد إنّ الأجهزة الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على عدد من عملاء الاحتلال خلال معركة "حجارة السجيل" وما بعدها، لافتًا إلى تواصلهم مع دوائر الأمن في فصائل المقاومة الفلسطينية.

وأضاف: "الدوائر الأمنية في الداخلية تتواصل مع دوائر الأمن ببعض فصائل المقاومة الفلسطينية العاملة في غزة".

وأشار حماد إلى أن الأجهزة الأمنية لا تعتقل أي مشتبه به إلا إذا كان ملفه قد نضج بنسبة تفوق الـ 90%.

ولفت إلى أن العمل الأمني ضد العملاء كان دائماً أولوية لدى وزارة الداخلية منذ عام 2007، مؤكدا أن وزارته لم تتوقف عن محاربة هذه الظاهرة.

باب التوبة

وكان حماد أعلن عقب العدوان الأخير عن فتح باب التوبة من جديد للعملاء لتسليم أنفسهم والعفو عنهم حتى لا يكون هناك أي ثغرة تدل الاحتلال على عناصر المقاومة والأجهزة الأمنية.

وقال حينها "نجدد فتح باب التوبة للعملاء لتسليم أنفسهم ونعد من سلم نفسه بعد أن يقدم المعلومات الموجودة لديه ويدلنا على عورات العدو، أن نستر عليه ونعفو عنه".

وكانت المقاومة الفلسطينية أعدمت سبع عملاء خلال أيام المواجهة الأخيرة مع الاحتلال، وألقت القبض عليهم أثناء تخابرهم مع الاحتلال.

نقلا عن / الرسالة نت

مقالات ذات صلة