تقارير أمنية

الشهيد يحيى عياش.. أسطورة أمنية وعقلية فذّة

المجد- خاص

شكّل الشهيد يحيى عياش علامة فارقة في تاريخ المقاومة الفلسطينية في جهاده ومقاومته وعقليته الأمنية التي أعطت إضافة نوعية في عملية الكفاح المسلح التي استحدث فيها أدوات جديدة للمقاومة.

ويوافق اليوم الذكرى السنوية السابعة عشرة لاستشهاد المهندس الأول في الجناح العسكري لحركة حماس كتائب القسام الشهيد يحيى عياش الذي اغتالته قوات الاحتلال الصهيوني بتفجير عبوة ناسفة زرعتها بهاتفه النقال بعد سنوات أسس خلالها للعمل الاستشهادي وضرب عمق الاحتلال بالعمليات النوعية.

وينحدر الشهيد عياش في قرية رافات جنوب غرب نابلس، وأنهى دراسته الجامعية في جامعة بيرزيت من كلية الهندسة، وسرعان ما التحق بكتائب القسام الجناح العسكري لحركة "حماس" عام 1992، وأسس أولى الخلايا التي فجرت معسكرات الاحتلال ومغتصباته.

وبدأ نجم الشهيد عياش يسطع في العام 1993 بعد أن اكتشفت أجهزة الأمن الصهيونية أن ذاك الشاب الوسيم هو مهندس العبوات الناسفة والسيارات المفخخة، فشرعت بحملة مراقبة حثيثة ومداهمات يومية لبلدته ومنازل أقاربه وأصدقائه في محاولة لاعتقاله.

ولكن التحول الكبير في مسيرته النضالية جاء إثر مذبحة الحرم الإبراهيمي بمدينة الخليل في 25 فبراير 1994، حينما أطلق اليهودي المتطرف باروخ جولدشتاين النار على المصلين في المسجد أثناء أدائهم الصلاة فجر يوم جمعة في شهر رمضان، ما أدى لاستشهاد 29 مصليًا وجرح 150 آخرون.

وبعد هذه المجزرة خفتت كل الأصوات وعلا صوت واحد، أقسم أن يثأر لكل دماء الشهداء وأنات الجرحى، ففي بيان لكتائب القسام نعت فيه شهداء الحرم الإبراهيمي، ووعدت بالانتقام والقصاص من المحتل المجرم، واضعةً بذلك خطة خماسية للرد في الوقت والمكان المناسبين.

وبعد شهرين حانت ساعة الصفر للانتقام والرد الذي خطط له المهندس يحيى عياش الذي لم يكن غائبًا عن أرض المعركة، فجاء الرد الأول في يوم 6/4/1994م في عملية نوعية هزت عمق الكيان الصهيوني وبالتحديد في مستوطنة العفولة حيث فجر الاستشهادي رائد زكارنة نفسه في حافلة صهيونية، مما أدى لمقتل 9 صهاينة وجرح 50 آخرون.

ولم يكتف الشهيد عياش بتلك العملية النوعية، حيث أرسل الاستشهادي عامر العمارنة بعد أسبوع من العملية الأولى، وقبل أن يستوعب الصهاينة الدرس، ويُدركوا حجم الصدمة، ليفجر نفسه في حافلة بمدينة الخضيرة وليقتل 8 منهم ويصيب العشرات، لتُعلن حالة الطوارئ القصوى ويوضع اسم المهندس وصوره على كل حاجز ومركز للجيش الصهيوني.

ومن بين العمليات التي حملت أيضًا بصمات الشهيد عياش "بيت أيل وميحولا وديزنغوف والقدس ونتساريم وغوش قطيف وغيرها، حيث ظل الشهيد مطاردًا لست سنوات نجا خلالها من عشرات محاولات الاغتيال.

وتمكن الشهيد من الإفلات من قبضة الاحتلال مرات عديدة، حتى جن جنون قادتهم الذين أصبح شغلهم الشاغل وهمهم الأكبر الوصول إلى يحيى عياش.

ولكن بعد اشتداد حملة المطاردة التي تعرض لها في الضفة الغربية، قرر الانتقال إلى قطاع غزة للتمويه أولًا ولتدريب نشطاء كتائب القسام على صناعة المتفجرات ثانيًا، وقد استطاع خلال فترة وجيرة إنجاز الكثير من أهدافه.

وبينما كان يختبئ في منزل أحد نشطاء حركة حماس، تمكنت المخابرات الصهيونية من إرسال هاتف محمول مفخخ بواسطة أحد عملائها المدعو كمال حماد وهو خال صاحب المنزل الذي كان يتواجد به عياش.

وما أن حاول المهندس الرد على مكالمة من والده صبيحة يوم الجمعة الموافق الخامس من كانون الثاني/ يناير 1996م، حتى دوى انفجار كبير داخل المنزل أودى بحياة رجل بألف رجل إنه يحيى عياش.

ولم يكن استشهاده نهاية العمل المقاوم والجهادي في فلسطين، بل عمل تلاميذه على الانتقام له عبر سلسلة عمليات استشهادية قُتل فيها أكثر من 76 صهيونيا في القدس المحتلة والمجدل و"تل أبيب" عبر عمليات استشهادية زلزلت الاحتلال الصهيوني.

كما شكل اغتيال المهندس علامة فارقة جديدة في الصراع مع الاحتلال من خلال عمليات الرد التي أوقعت 80 قتيلًا صهيونيا وجرحت المئات.

مقالات ذات صلة