تقارير أمنية

الكيان يضاعف جهوده في مجال الحرب الإلكترونية

المجد- خاص

أكدت صحيفة "هآرتس" الصهيونية أن الجيش الصهيوني ضاعف عدد الجنود الذين يدافعون عن المنظومات العسكرية من الهجمات الإلكترونية (السايبر)، مشيرةً إلى أن الجيش ينوي خلال العام الجاري زيادة الدورات الدفاعية، لتأهيل عشرات الجنود لهذه المناصب.

وأشارت الصحيفة إلى أنه في السنوات الأخيرة تطور النشاط العسكري في مجال الحرب الإلكترونية، سواء في الدفاع والهجوم.

وفي شعبة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تمت إقامة دائرة أطلق عليها "دائرة الدفاع من الحرب الإلكترونية"، والتي تهدف إلى معالجة التهديدات على المنظومات العسكرية، كما أن شعبة الاستخبارات وسعت من نشاطها في مجال الهجوم.

ولفتت "هآرتس" إلى أن رئيس الحكومة الصهيونية بنيامين نتانياهو اعترف في وقت سابق أن محاولات شن هجمات إلكترونية على الأنظمة المحوسبة في الكيان تتصاعد، وأنه تم تسجيل رقم قياسي في عدد الهجمات خلال الحرب العدوانية على قطاع غزة "عامود السحاب"، والتي كان مصدرها أكثر من 180 دولة، وخاصة ضد مواقع حكومية وأمنية.

وأوضحت الصحيفة أن هذه الدورات التي ينظمها الجيش الصهيوني، والتي بدئ العمل بها في العام الماضي فقط، تؤهل جنودا للعمل في  وظائف الدفاع في الأذرع المختلفة للجيش؛ في سلاح الطيران وسلاح البحرية وسلاح الاستخبارات وشعبة تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.

مقالات ذات صلة