عين على العدو

الموساد: حزب الله يمتلك 600 صاروح قادر على ضرب إسرائيل

 


محيط


أكد فرانكلين لامب الصحفي والخبير القانوني الأمريكي أن تصريحات رئيس شعبة الاستخبارات العسكرية عاموس يدلين, التى قال فيها إن حزب الله أصبح القوة الأقوى في لبنان وأنه لا ” يزال يمثل تهديداً مهماً لإسرائيل”, جاءت بعد تلقيه معلومات عبر قنوات فرنسية وأمريكية بأن لدى الحزب القدرة على إطلاق 600 صاروخ تطال كل أجزاء إسرائيل, فضلاً عن صواريخ تكفي لضرب الدولة العبرية على مدار يومين متواصلين.


 


وقال لامب في تقرير نشره موقع “كاونتر بانش” إن حزب الله قدي يرد على الهجوم الذي كان مخططاً له لضرب العاصمة اللبنانية في 11 مايو/ أيار، فوفقاً لمصادر بلجنة الاستخبارات، أعطت إدارة جورج بوش الضوء الأخضر للتظاهرة الإسرائيلية التضامنية مع المليشيات الموالية للإدارة الأميركية، لكنها تراجعت عنها في ما بعد، وكذلك فعلت إسرائيل.


 


وأضاف:” أن إسرائيل لم تكن ستمضي بفكرة إدارة بوش الأساسية، والتي كانت تنص على أن يشارك بوش باحتفالات قيام الدولة العبرية في 15 أيار، أي بعد أيام من هجوم تشنه إسرائيل لضرب حزب الله في الصميم”, مشيراً إلى أن المخطط كان يشمل غارات جوية إسرائيلية على الجنوب، وبيروت الغربية، دعماً للقوى التي كانت متأكدة من أنها ستصمد بوجه حزب الله لثمان وأربعين ساعة”.


 


لكن ما أزعج إسرائيل، وربما جعلها تتراجع عن مخططها، هو تلقيها تقريراً ينص على أن حزب الله غزا اتصالاتها الاستخباراتية الآمنة، وعلم بالمخطط، وبأن لديه القدرة على ضرب تل أبيب في حال ضُربت بيروت.

مقالات ذات صلة