عين على العدو

بلفون الصهيونية تجرى مناورة علي انهيار الشبكة

المجد- خاص

نقل عن القناة الثانية الصهيونية خلال نشرتها الرئيسية مساء أمس الأحد، أن العشرات من الشكاوى وردت الشركة وتحدثت عن صعوبات في عملية الاتصال واستقبال وإرسال المكالمات، ويرجع سبب هذه المشكلة إلي مناورة عسكرية تجريها شبكات الخليوي بالتدرب على سيناريو يحاكي انهيار إحدى شبكات الاتصال، وانقطاع خدمة الاتصال عن ملايين المستخدمين، نتيجة وقوع خلل فني خطير.

 

وكان وزير الاتصالات "موشي كحلون" أدر تعليماته التي أصدرها في وقت سابق، لشركات الاتصال، أنه إذا لزم الأمر أسقطوا شبكة الاتصال خلال التدريب ومن ثم أعيدوها بشكل تدريجي.

 

ويدور الحديث عن تدريب يهدف إلى تهيئة شركات الاتصال للتعامل مع حالات الطوارئ، التي قد ينتج عنها تعرض شبكة اتصال الهواتف النقالة خلال ساعات الذروة، لخلل فني خطير ناتج عن حادث متطرف أو اختراق ما يصيب سيرفرات ومقاسم الاتصالات.

 

وحث وزير الاتصالات شركات الاتصال على إجراء هذه المناورة بشكل مفاجئ دون الإفصاح عن موعدها، ويأتي ذلك التدريب على غرار الخلل الفني الذي تسبب في انهيار شركة "سلكوم" الصهيونية، وأسفر عن انقطاع خدمة الاتصال عن آلاف المستخدمين ولعدة أيام، في ديسمبر عام 2010.

 

 

وأشارت مصادر خاصة لـ"المجد الأمني" أن هذا التدريب الجديد، يتضمن حدوث خلل فني يتسبب في توقف خدمة الاتصال عن حوالي 100 ألف مستخدم، أي نحو 10% من المستخدمين على الأقل، ما يطر الشركات إلى وقف خدمة الاتصال عن جميع المستخدمين لإصلاح الخلل وإعادة تشغيل الخدمة.

 

ويأتي هذا التدريب بهدف تهيئة شركات الاتصالات بشكل مسبق لإمكانية تعطيل أو انهيار شبكة الاتصالات وفصل خدمة الاتصال عن ملايين المستخدمين، وإلزام الشركات بالتعاون مع بعضها البعض في حالة انهيار شبكة الاتصال لأحد منها.

مقالات ذات صلة