تقارير أمنية

جيش الاحتلال يختتم تدريبات عسكرية بعسقلان

المجد- خاص

وتعد هذه المناورات الثانية من نوعها للقيادة العسكرية الجديدة للجيش الصهيوني التي أجراها بيني غانتس رئيس هيئة الأركان في الجيش الصهيوني في نهاية العام الماضي أي قبل أشهر طالت أكثر من 30 قائداً في وحدات وألوية الجيش الصهيوني شملت قيادة المنطقة الجنوبية وقيادات الألوية بالإضافة لقادة التدريب في الجيش ووحدات المدفعية والمدرعات والاحتياط.

وجاءت التدريبات بشكل يحاكي سناريوهات عسكرية مختلفة الأشكال، ضمن الخطة السنوية لتعزيز القدرات القتالية للجيش الصهيوني.

وتأتي هذه التدريبات في أعقاب التوقعات بتصعيد أمني مفاجئ، خاصة عند الحدود الشمالية، سواء تجاه سورية وتوقعات قيام عناصر متطرفة بتنفيذ عمليات ضد اهداف اسرائيلية والتسلل عبر الحدود او تجاه لبنان وتصعيد الاوضاع في اعقاب نقل اسلحة من سورية الى لبنان".

وقد شارك في التدريبات جنود وضباط من قيادة الجيش العليا وضباط من جيش الاحتياط حيث تم فحص طرق القتال والتعاون العسكري بين القوات البرية والجوية والبحرية كما تم اختبار ادارة الحرب علي عدة جبهات مع اختبار الامداد اللوجستي والاستخباراتي والاعلام الحربي ومعادلة الجبهة الداخلية مع البقاء علي اتصال مباشر مع القيادة السياسية.

ومن بين الامور التي تم التدرب عليها العبر والدروس من الحرب الأخيرة علي غزة في إطار عملية عامود السحاب والعبر من حرب لبنان الثانية والعبر من مناورات عسكرية سابقة جرت في جميع وحدات الجيش والهدف تحسين قدرة وجهوزية الجيش للحرب علي عدة جبهات.

وقال الناطق باسم الجيش بان التدريبات جرت وفقاً لموعد حدد مسبقا في اطار التدريبات السنوية  وفي اطار خطط التدريبات المنتظمة لقوات الجيش .

مقالات ذات صلة