تقارير أمنية

الكيان ينقل قواعده العسكرية من تل الربيع إلى الجنوب لدواعي أمنية

المجد – وكالات

تخطط الحكومة الصهيونية إلى نقل جميع مقراتها العسكرية من قلب تل الربيع إلى الجنوب داخل صحراء النقب، وتعتزم إنشاء قواعد كبيرة عوضا عن مقراتها الأساسية في تل الربيع، يأتي ذلك في سياق تخفيف النقص الحاد في الأماكن الملائمة لمشاريع الإسكان على مستوى البلاد على حد قولهم.

تبلغ كلفة المشروع سبعة مليارات دولار ، مع العلم أن قيمة الأرض التي يعمل الجيش على إخلائها داخل تل الربيع تبلغ 14 مليار دولار.

أهم المواقع التي سيتم إخلائها:

– مقر قوات الدفاع على مساحة نحو 47 فدانا في وسط تل الربيع ويضم مهبطا لطائرات الهليكوبتر.

– قاعدة تل هاشومير التي يمر من خلالها جميع المجندين من بين أكثر من 12 قاعدة أخرى قريبة.

  تقليص مساحة مقر قوات الدفاع، وستنقل المجمعات الأخرى إلى قواعد عملاقة جديدة أغلبها في الجنوب فيما سيكون أحد أكبر مشاريع البنية الأساسية في دولة الكيان.

– مطار سدي دوف الساحلي الصغير في تل الربيع والذي يستخدم في رحلات عسكرية وتجارية داخلية.

وبصفة عامة سيتعين على نحو 30 ألف جندي وضابط وأفراد أسرهم الانتقال إلى بئر السبع ومناطق محيطة في صحراء النقب التي تمثل ثلثي أراضي دولة الكيان.

الهدف من هذا المشروع:

قال"زئيفي" الذي يقود عمليات المناقصات لوزارة الدفاع إن الاستثمار الحكومي في الإسكان والمراكز الثقافية والبنية الأساسية في منطقة بئر السبع سيضخ نحو 1.6 مليار دولار سنويا في الاقتصاد المحلي.

وأول المنشآت التي سيتم إقامتها مجمع للتدريب بتكلفة 500 مليون دولار ومركز للبيانات تكلفته 400 مليون دولار، وقال زئيفي "هذه فرصة للجيش لتحسين البنية الأساسية وإجراء تغييرات تنظيمية وتعزيز الكفاءة بوجه عام. وأضاف "نحن نتحدث عن مركز للبيانات أكبر بعشرة أمثال من أي مركز آخر في دولة الكيان ومراكز للإمداد لم يسبق لها مثيل هنا."

أسرار خفية خلف هذا المشروع:

هذا ما يصرح به الجانب الصهيوني لكن المتأمل جيدا يجد أن حكومة دولة الكيان تتحكم بأكثر من 75% من الأراضي وأنها باستطاعتها أن تفرج عن بعضها للمشاريع السكنية، دون اللجوء إلى إخلاء مقراتها العسكرية من قلب تل أبيب، لكن الأهداف الخفية تكمن في التالي:

1- تقوقع مراكز الجيش في قلب العاصمة كوضع معظم البيض في سلة واحدة من شأنه أن يضعف القوات العسكرية ويشتتها اذا ما استهدفت العاصمة كما استهدفت من صواريخ المقاومة من قبل.

2- تمركز القوي والمراكز الحساسة في إمكان بعيد عن الحدود من شأنه أن يدفع بجهات وتنظيمات مسلحة لاحتلال مدن حدودية والسيطرة عليها،دون أن يكون هناك دعم عسكري سريع،  كما كان الهاجس الذي عاشه سكان الجنوب إبان حرب غزة الأخير، أدى إلى خلو المدن من ساكنيها هربا من صواريخ المقاومة، مما اطر قيادة الجيش استدعاء جنود الاحتياط بالمكوث فيها.

3- تعلم دولة الكيان أن الحرب القادمة لن تكون سهلة وان المقاومة في غزة أوزعت للجميع أن ضرب تل الربيع هو من يوجع ويؤثر في حسم الصراع، وان حجم الاستهداف لقلب العاصمة سيكون مدمر إذا ما نشب حرب قادمة، من هنا كان عليها نقل مقراتها خارج إطار الاستهداف لتتيح لقواتها الرد والتحرك وإمداد المراكز العسكرية بشكل أكثر فاعلية.

4- تريد دولة الكيان أن تبني مقرات قوية لا تتأثر بضرب الصواريخ وتتيح لجنودها التواجد بها والانطلاق منها حتى لو تم استهدافها، أيضا تسعى إلى إنشاء مركزية معلوماتي تجسسي على مستوى الشرق الأوسط بتقنيات عالية وأكثر تطورا في رصد تحركات أعدائها قبل مباغتتها بالهجوم عليها.

مقالات ذات صلة