تقارير أمنية

مختصان أمنيان: غزة أحكمت قبضتها على العملاء

المجد- خاص

أكدّ المسؤول في جهاز الأمن الداخلي الفلسطيني محمد لافي أنّ وزارة الداخلية استطاعت إحكام قبضتها على عملاء الاحتلال من خلال حملات مواجهة التخابر التي تُطلقها باستمرار.

 

وقال لافي خلال مؤتمر الأمن القومي الفلسطيني الذي يُعقد في غزة إنّ القضاء على العملاء أصبح ضرورة شعبية ووطنية وأخلاقية، مؤكدًا أنّ الأجهزة الأمنية لن تسمح بعبث المتخابرين في المجتمع.

 

ودعا لافي لإطلاق المقاومة المسلحة بالضفة وعدم الاكتفاء بنظيرتها الشعبية مع أهميتها، "لكنها ليست أساس في الوقت الذي تعجز فيه السلطة عن حماية شعبنا"، مؤكدًا على تعزيز ثقافة محاربة العملاء في الضفة وغزة.

 

وفي حديث لمراسل "المجد الأمني" عقب المؤتمر، أكدّ لافي أنّ جهاز الأمن الداخلي حقق العديد من النجاحات ضمن الحملة الأخيرة لمكافحة التخابر، مؤكدًا على السرية في التعامل مع هذا الملف.

 

ولفت إلى أنّ الاحتلال بدأ يشعر بنقص كمية المعلومات الواردة إليه من خلال رصد الجهاز للعملاء ومتابعتهم عن كثب وتوبة عدد منهم.

 

من جانبه، رأى الخبير الأمني مصباح صقر أنّ ما يجري بالضفة من مقاومة شعبية لا يرقى إلى مستوى المقاومة، لأنها متواضعة بالرغم من جديتها، داعيًا إلى حذو الشعب الفلسطيني هناك بمثال غزة التي تُحارب العملاء على الدوام.

 

وأكدّ خلال كلمة له في المؤتمر أنّ نجاح المقاومة في أي مكان، يكمن في اتساع دائرتها لتشمل كافة أنحاء المنطقة عن طريق بناء إعلام وتعليم شعبي مقاوم وجاد.

مقالات ذات صلة