تقارير أمنية

الحجارة والصخور أبرز عمليات التجسس الصهيونية

المجد- خاص

تكرر المخابرات الصهيونية على مدار السنوات الماضية أساليب حديثة وجديدة في عملها الاستخباري في مناطق جغرافية مختلفة، ظهر أبرزها مؤخراً فيما يتعلق بأجهزة التجسس المزروعة على الصخور.

وقد استخدمت هذه الحيلة الاستخبارية لزراعة أجهزة التجسس في عدد من الدول أبرزها لبنان وقد كشفتها أجهزة أمن المقاومة في الجنوب اللبناني وقد قصفت طائرات الاحتلال أهدافاً مشابهة بعد كشفها بساعات قليلة.

من جهتها ذكرت صحيفة "نيويورك بوست" الأميركية أن أفراد وحدة نخبوية يطلق عليها " فلوتيلا 13" قاموا بالتسلل إلى جزيرة قريبة من ميناء طرطوس السوري في زوارق صامتة، وقاموا بعدها باستخراج الأحجار، ليصنعوا كاميرات تجسس مشابهة لها.

وبعد وقت، في جنح الظلام عاد هؤلاء الأفراد، وهم ضفادع بشرية، إلى هناك لزرع الشراك الخداعية وإعداد منصة المراقبة، من دون أن يُكشَف عمّا قاموا به من جانب السوريين أو من جانب مسؤولي البحرية الأميركية وإحدى محطات المراقبة البريطانية.

وإلى أن تم اكتشاف تلك الأحجار من جانب سكان محليين في مطلع الشهر الجاري، فإنها كانت قد سمحت للصهاينة بمراقبة السفن الروسية الراسية في الميناء، للحصول على أدلة تبين أن موسكو كانت تسعى جاهدةً إلى ترحيل مواطنيها، وهو ما قد يتم النظر إليه بمثابة الإشارة الدالة على انتهاء حكم الرئيس السوري بشار الأسد.

بداية التجسس بالصخور

لقد كانت المخابرات البريطانية السباقة للتجسس بالصخور في منتصف التسعينات من القرن الماضي، عندما كشفت روسيا عن صخرة تجسسية زرعت في أراضيها للتجسس على أغراض عسكرية.

وأثارت قضية التجسس خلافاً سياسياً بين بريطانيا وروسيا بعد أن بثت لأول مرة على شاشة التلفزيون الروسي من خلال تقرير مصوّر اظهر أن الصخرة الوهمية احتوت على معدات الكترونية وكانت تُستخدم من قبل دبلوماسيين بريطانيين لتلقي ونقل المعلومات.

صخور لبنان

أما في دولة لبنان فقد أعلن قبل عامين بتاريخ 17/3/2011 عن تفكيك وحدة متخصصة من الجيش اللبناني منظومة تجسس وتصوير زرعها العدو الصهيوني على شكل صخرة مموهة في منطقة شمع قرب صور.

وتحتوي المنظومة المدمجة داخل صخرة على : (نظام تصوير، ونظام إرسال الصور، ونظام استقبال إشارات التحكم بالمنظومة، ومصادر تغذية بالطاقة كافية لمدة طويلة، وجهاز تبريد).

وكانت تؤمن المنظومة المكتشفة تغطية الساحل الجنوبي الممتد من البياضة حتى صور، وهي تعمل بتقنية فنية عالية، حيث يتم تشغيلها بواسطة طائرات الاستطلاع التي تلتقط الصور مباشرة من نظام التصوير في المنظومة".

مميزات التجسس بالصخور :

1-    مخفية بطريقة جيدة وتكون صعبة الكشف.

2-    يمكنها الرصد بشكل متواصل.

3-    يمكن أن تصور وتسجل ما يدور حلوها لمسافات بعيدة.

4-    يمكن استخدامها لعمليات التشويش.

5-    يمكن تفجيرها ذاتياً عن اكتشافها.

6-    لديها مصادر طاقة لمدة طويلة جداً.

مقالات ذات صلة