تقارير أمنية

عملية استشهادية نوعية تستهدف معبر بيت حانون الصهيوني بشاحنة مفخخة

الاحتلال يتكتّم على خسائره وينتشر بكثافة


عملية استشهادية نوعية تستهدف معبر بيت حانون الصهيوني بشاحنة مفخخة


 


المركز الفلسطيني للإعلام


نفّذت المقاومة الفلسطينية، صباح اليوم الخميس (22/5)، عملية استشهادية نوعية ضد معبر بيت حانون (إيريز) شمال قطاع غزة، والذي تسيطر عليه قوات الاحتلال الصهيوني، مستخدمة شاحنة مليئة بالمتفجرات، في حين يتكتّم الاحتلال عن الخسائر.


وذكرت مصادر فلسطينية في مدينة بيت حانون أن انفجاراً شديدا هز صباح الخميس (22/5)، معبر بيت حانون إثر انفجار شاحنة مفخخة بأكثر من أربعة أطنان ونصف الطن من المتفجرات في المكان المذكور.


وقالت المصادر إنه على ما يبدو أن استشهادي فلسطيني كان يقود الشاحنة التي انفجرت بالتزامن مع هطول عدد من الصواريخ وقذائف الهاون على المعبر.


وبحسب المصادر الفلسطينية؛ فإن سيارة أخرى انقلبت قرب المعبر ولم يعرف ما إذا كانت ضمن الهجوم أم لا، وزعمت قوات الاحتلال الصهيوني، في إطار سياسة التكتّم على الخسائر، أن العملية لم تسفر عن وقوع إصابات في صفوف جنود الاحتلال، وقد أغلقت المعبر عقب الانفجار.


 


من جهة أخرى؛ أكدت مصادر طبية فلسطينية أن شهيداً واحداً على الأقل قد ارتقى في هذه العملية، مبينة أن الشهيد هو المجاهد إبراهيم محمد نصر من بلدة جباليا (شمال قطاع غزة).


وأعلنت “سرايا القدس” الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي و”كتائب شهداء الأقصى – مجموعات أيمن جودة” مسؤوليتهما المشتركة عن عملية معبر بيت حانون.


وأعلن “أبو أحمد” الناطق باسم سرايا القدس المسؤولية المشتركة للسرايا ومجموعات أيمن جودة عن العملية، وذكر أن العملية نفذها استشهادي يقود شاحنة مفخخة اقتحم بها معبر بيت حانون، موضحاً أنه سيتم نشر التفاصيل العملية كاملة في وقت لاحق، متوعدا الاحتلال بالمزيد من العمليات القوية رداً على جرائمه ومجازره التي يرتكبها بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

مقالات ذات صلة