الأمن المجتمعي

دور الأسرة في الوقاية من الانحراف

المجد –

إن إتباع الأبناء لخطوات و ملامح و
سلوك الآباء و تقليد التصرفات و الصفات الضمنية للآباء يؤثر ذلك تأثيرا مباشرا على
حياتهم و أساليب سلوكهم. كما إن تأثير الأسرة في الأبناء يبدأ منذ بداية الحمل حيث
يتأثر الجنيين بكل ما يحيط بالأم من انفعالات فرح..غضب…استقرار…أو قلق.

و إن المواقف
التي يمر بها الأبناء في فترة الطفولة يترك أثار تظهر في معاملاتهم و سلوكهم و
يمكن أن تساعدهم على النجاح أو يؤدي بهم إلى الفشل. فكل ما يتلقاه الأبناء من رفض
أو قبول و من مشاعر محبة أو جحود كل هذا يطبع علامات على شخصيتهم.

مسؤولية الوالدين

هناك بيوت تعرف مسؤوليتها وتتحملها
وأخرى لاتعرف شيء مما يؤدي إلى اختلاف شخصية الأبناء و يؤثر في نجاحهم أو فشلهم.

إذن يمكننا أن نضع المعادلة التالية في
المسؤولية:

مسؤولية الوالدين = حب واعي+ رعاية مستمرة + إحساس
بالمسؤولية.

لذا وجب على الوالدين ما يلي:

ا-أن يكونا على وعي كامل بالمسؤولية.

ب- أن يكونا على وفاق دائم في الحياة
الزوجية.

ج- أن يطلبا من الأبناء الأشياء التي
بمقدورهم تأديتها.

إن ما نغرسه نحن الآباء في الأبناء
يعطي ثمارا تتفق مع نوع الغرس فهناك ثمار سلبية و ثمار ايجابية.

الثمار
السلبية نجملها بما يلي:

– النقد يعلم الإدانة

– العدائية تعلم المقاتلة

– السخرية تعلم الخجل

– التحقير يعلم الإحساس بالذنب

– أما الثمار الايجابية منها ما يلي

– المدح يعلم الرضا

– التوافق يعلم تقبل الذات

– تقبل و صداقة تعلم رؤية الحب في
العالم

– التشجيع يعلم الثقة

– دوافع الانحراف في الأسرة

إن
من دوافع الانحراف داخل الأسرة مايلي:

ا- التدليل الزائد و
يتمثل

1-أن نتخذ القرارات للأبناء ولا ندعهم
يحلو مشاكلهم بأنفسهم.

2- أن لاندع الأبناء يجربون المخاطر
والفشل وبهذا لا ندعهم يجربوا الحياة.

3- عدم تشجيعهم لتمل المسؤولية.

4- تقديم الحماية الزائدة للأبناء.

ب- القسوة و العنف و
يتمثل في.

1- معاقبة الأبناء والقسوة أمام الجميع.

2- التهديد و الوعيد الدائم للأولاد.

3- عدم إعطاء الفرصة للتعبير عن
مشاعرهم في الفرح و الحزن و الخوف.

4- أن نجعلهم يحسوا أن أخطائهم خطايا و
آثام.

5- قمع الأبناء حين يسالوا لماذا
بالقول ( انأ قلت ذالك).

6- عدم تعبيرنا لهم عن الحب وعدم
مناقشة مشاعرنا معهم.

7- عدم إظهار عواطفنا تجاههم و عدم
احتضانهم .

ج- المشاكل الأسرية و
تشمل ما يلي.

1- تفكك الأسرة

2- الخلافات المستمرة بين الزوجين

3- انفصال الزوجين

4- جو المنزل تسوده الفوضى و التشويش

5- عدم تجمع الأسرة نحو مائدة واحدة
للطعام

6- عدم خروج الأسرة مجتمعة بكامل
أفرادها إلى الأماكن السياحية

7- إن الأب يعمل لفترات طويلة خارج
المنزل

8- انشغال الأب عن العائلة بالحصول على
المال

د- المستوى الثقافي و
الاجتماعي للأسرة

1- إهمال الآباء التربية السلوكية و
الروحية و تركها للمدرسة فقط

2- التحدث إلى الأبناء و ليس معهم وعدم
الإصغاء لهم

3- توقع الااباء الدائم بتفوق الأبناء
في المدرسة و حصولهم على امتيازات.

4- جعل الأبناء يعتقدون بأننا لا نخطئ
أبدا.

5- توقع السوء و التشاؤم المستمر.

6- عدم الثقة بالأبناء.

7- عدم توافق الآراء داخل الأسرة.

8- التعاون بين البيت و المدرسة مفقود .

9- عدم وعي الآباء لمسؤوليتهم تجاه
الأبناء.

 

نصائح للوالدين للوقاية من
الانحراف

1 – الالتزام بالانضباط الذي يستمر في
جميع المراحل في حياتهم.

2 – على الوالدين أن يشجعوا الانضباط
الذاتي وذلك بتكليف الأبناء بواجبات وجعلهم مسؤولين عن تصرفاتهم.

3- على الوالدين الاستماع إلى الأبناء
وإشعارهم بأنهم مهمين.

4- على الوالدين عدم إحراج الأبناء
أمام الآخرين.

5- علينا أن لا نركز على جوانب الفشل و
العمل على إبراز نواحي التقدم.

6- الإنصات الجيد من قبل الآباء
للأبناء.

7- إشعار الأبناء بالأمان و عدم
تهديدهم.

8- جعل الأبناء يعبرون عن مشاعرهم
بحرية.

9- مشاركة الأبناء بالأنشطة الجماعية
كالصلات و الرياضة و تناول وجبات الطعام.

10- إعطاء الوقت الكافي للأبناء
للاتقاء بهم و عدم الانشغال عنهم و تركهم.

11- أن يكون للوالدين معلومات دقيقة عن
الخمور والمخدرات والعلاقات الجنسية التي تكون مصدر خوف وتساؤل من قبل الأبناء.

12- على الآباء أن يكونوا على معرفة
بالأماكن التي يتردد إليها الأبناء وأنشطتهم و أصدقائهم.

13- أن نختار للأبناء ما نراه مناسبا
من برامج التلفزيون.

14- إذا كانت لدى الأبناء نقص دراسي أو
اجتماعي في بعض الجوانب علينا أن نشعره بأننا نقبلهم رغم ذلك.

15- على الوالدين أن يكونا قدوة
للأبناء في المواقف الحرجة.

16- أن يكون للوالدين الإلمام الكافي
بمراحل نمو الطفل و طبيعة كل مرحلة و كيفية التعامل مع الأبناء في كل مرحلة.

17- أن يكون للولدان الثقة الكاملة
بالأبناء و معاملتهم باحترام.

مقالات ذات صلة