تقارير أمنية

القطط والحشرات تدخل حرب الاستخبارات

المجد- متابعات

هل ظننت مرة أن حيوانك الأليف خائن، ويمكنه أن يتجسس عليك! ولأن الأمر
غير معقول، فقد قامت وكالة الاستخبارات المركزية الـ
CIA بذلك.

فبعملية جراحية، قام دكتور بيطري بزرع رقاقة داخل أذن قطة، وتثبيت جهاز
لاسلكي صغير في قاعدة الجمجمة، وتم تخبئة سلك هوائي قصير في شعرها.

وتم وضع الخطة على أن تكون القطة “كيتي” هي العميل السري للاستخبارات،
والتي بفضل أجهزة التنصت المزروعة داخلها ستكون قادرة علي التجسس ونقل المعلومات وتسجيل
المحادثات.

ولكن القائمين على العملية وجدوا صعوبة في تدريب القطة، فالقطط عكس الكلاب،
يتسمون بالغدر، ولا ينصاعون للأوامر، وعلمية تدريبهم ليست بالسهلة.

لذا فشلت العملية، وتم وضع تفاصيل عن ذلك في كتاب “قط فرانكشتاين”، والذي
دعم مجال التكنولوجيا الحيوية، ماعدا التي ظهرت في مجلة
Popular Science.

فالقطة لم تستجب للأوامر، وظلت تلهو وتجري حتى دهستها إحدى سيارات الأجرة،
ومن ثم تم إلغاء عملية القطة “كيتي”، وادعت الحكومة أنها أنفقت 20 مليون دولار على
هذه العملية.

وعلى الرغم من فشل عملية تحويل القطة “كيتي” إلى جاسوس، إلا أن حكومة الولايات
المتحدة تعمل الآن على تحويل الحشرات الطائرة لذلك، وعلماء البحوث المتقدمة التابعة
لوزارة الدفاع الأميركية، يعملون الآن على إنهاء الخطوة الأولى لنماذج أولية للحشرة
الجاسوس.

وكان آخر ما توصلوا إليه هي الحشرة “نانو”، والتي تمتلك جناحين طولهما
6.5 بوصة، ما يمكنها من البقاء في الهواء مدة تصل إلى 11 دقيقة.

مقالات ذات صلة