تقارير أمنية

الموساد يجنِّد عناصر في الضفة تحت ستار متضامنين أجانب

المجد- متابعات

“الحرية للفلسطينيين”، “لا للجدار الإسرائيلي”، “نعم
لوقف الاستيطان”.. شعاراتٌ اعتاد على رفعها المتضامنون الدوليون الذين يشاركون
النشطاء الفلسطينيين في المقاومة الشعبية ضد “إسرائيل” في مدن الضفة، لكن
بعض هؤلاء يخفي خلف قناع التضامن أجندة إسرائيلية يسعى من ورائها لتحقيق أهداف أمنية
تخدم الموساد.

وجود النشطاء الدوليين في المدن الفلسطينية في الضفة بكثافة فتح الباب
لجملة من التساؤلات حول طبيعة دور هؤلاء وآليات الرقابة على عملهم والأجندات التي ينفذونها
وطرق تسجيل دخولهم للأراضي الفلسطينية وتحديد أماكن وجودهم؟!

«الشرق» حاولت البحث عن إجابات لهذه التساؤلات من جهات أمنية فلسطينية،
لكن تأجيل هذه الجهات للإجابة لعدة مرات دفع باتجاه تطبيق نظرية “الحصول على المعلومات
حق كفلَهُ القانون الفلسطيني”.

مواقع دخول

ثلاثة مواقع رئيسة يدخل من خلالها النشطاء الدوليون إلى الأراضي الفلسطينية،
وهي مطار بن غوريون الدولي أو مطار اللد حسب التسمية الفلسطينية، ومعبر عمان – جسر
اللنبي، ومعبر الشيخ حسين من اتجاه الشمال في بيسان، وفقاً لمصادر خاصة في “الشرق”
تعمل في دائرة الارتباط الفلسطيني.

وقال مصدر: إن السلطة لا تسجل دخول الأجانب من هذه الطرق الثلاثة وخاصة
القادمين من مطار اللد؛ إذ لا يكون للسلطة علم عنهم وكأنهم لم يدخلوا.

وأضاف “حالتان تُسجَّل فيهما هويات الأجانب، الأولى إذا دخلوا استراحة
أريحا بعد مرورهم عبر جسر اللنبي، وفي الغالب لا يدخلونها لأنهم يستقلون سيارات القدس
ذات لوحة الأرقام الصفراء ويتوجهون إلى حيثما يشاءون دون تدخل من أي أحد”.

أما الحالة الثانية حسب المصدر ذاته، فتكون ارتجالية من المتضامنين ذاتهم
الذين يرغبون في تمديد إقاماتهم في الأراضي الفلسطينية فيتوجهون إلى دائرة الارتباط
الفلسطينية في الشؤون المدنية ويسجلون أماكن إقامتهم”، وقال ذات المصدر بالعامية:
“رام الله بتشبه باريس كلها أجانب وما في شرطي يقدر يسأل حد فيهم عن جنسيته أو
إيش بيعمل لأنه الشرطي ما بيعرف يحكي إنجليزي”.

تدريبات الموساد

في السياق ذاته، أكد مصدر فلسطيني مطلع لـ “الشرق” أن الموساد
الإسرائيلي يوظف نشطاء أجانب لصالح العمل معه ضد الفلسطينيين.

وقال المصدر: إن غالبية الأجانب القادمين من مطار اللد مدربون بطرق حديثة
ولديهم معلومات عن الظروف الحياتية الاجتماعية للفلسطينيين ويدخلون المجتمع الفلسطيني
على أنهم صحفيون.

وأوضح المصدر أن معظم هؤلاء المتضامنين يغرون الشباب الفلسطيني العاطل
عن العمل بقدر من المال مقابل أن يسهلوا لهم توفير السكن من خلال استئجاره بأسماء فلسطينية
وليس بأسمائهم الأجنبية، ما اعتبره المصدر مثيراً للشك.

ضرب الثقة

ويعمل النشطاء الفلسطينيون مع المتضامنين الدوليين بدرجة عالية من الحذر
في الآونة الأخيرة عقب انتشارهم بشكل كبير داخل مدن الضفة الغربية.

ويقول الحقوقي الناشط في مقاومة الاستيطان، عبدالله أبو رحمة، إن “المخابرات
الإسرائيلية استخدمت كل الوسائل للوصول إلى معلومات دقيقة حول العقول المدبرة والمخططة
للمقاومة الشعبية لاعتقالهم، وزرعت بعض المتضامنين بينهم كوسيلة ذات حدين؛ الأول الحصول
على المعلومات، والثاني ضرب ثقة الفلسطينيين بالمتضامنين، بعدما أصبح لهم تأثير بارز
في كشف حقيقة إسرائيل أمام العالم”.

ويوضح أبو رحمة، في تصريحٍ لـ “الشرق”، أن علاقة قوية تربطهم
بالمتضامنين الحقيقيين مع القضية الفلسطينية، ولكنهم حذرون في التعامل مع المتضامنين
الذين يدور حولهم الشك، لذا يتبعون إستراتيجية الإعلان عن تاريخ فعاليات المقاومة الشعبية
للجدار والاستيطان دون تحديد المكان والوقت لتفادي المخاطرة الأمنية وضمان مفاجأة الاحتلال.

ويعتبر أبو رحمة أن المتضامنين أصحاب الأجندات الخارجية والإسرائيلية يتخذون
من المؤسسات الدولية التي تقدم خدمات إنسانية مكاناً خصباً لتنفيذ تلك الأجندات، مبيناً
أن المتضامنين في ساحة الاشتباك المباشر مع الجنود يدركون خطورة أن يكونوا مرتبطين
بالمخابرات الإسرائيلية.

ويلفت إلى أن إسرائيل حظرت على عدد هائل من المتضامنين دخول الأراضي الفلسطينية،
وأصدرت مؤخراً قانوناً يقضي بالسماح للمخابرات الإسرائيلية بالدخول على البريد الإلكتروني
ومواقع التواصل الاجتماعي الخاصة بالمتضامن للتعرف على طبيعة عمله، مما يعتبر دليلاً
على أهمية الدور الذي يقوم به هؤلاء.

ويؤكد أبو رحمة أن المخابرات الإسرائيلية تتبع سياسة جديدة تقضي بزج إسرائيليين
ومجموعات خاصة من المستعربين بحجة مشاركة النشطاء الفلسطينيين المقاومة الشعبية، لتحويل
التظاهرات إلى أعمال عنف لتبرير استخدام الجيش الرصاص الحي لتفريقهم، فيما يعمل المستعربون
على اعتقال المشاركين في التظاهرات.

مقالات ذات صلة