الأمن المجتمعي

المواصلات العامة ساحة المخابرات لنشر الإشاعات

المجد – خاص

ليس هدف المخابرات الصهيونية الإسقاط ونقل المعلومات فحسب، بل تعمل على نشر الأخبار المغرضة وبث الإشاعات والأكاذيب لإثارة الفتنة والدفع نحو الاقتتال وافتعال المشاكل بما يزعزع أمن المواطن والوطن.

وتزرع المخابرات الصهيونية “الشاباك” طابورها الخامس في قطاع النقل لأنه أكثر الأماكن
احتكاكاً بالمواطنين ورواده بعض السائقين الذين ينشرون الفتنة والأخبار المغرضة
بين الناس مدفوعين من جهات خفية تسعى إلي التخريب وعدم الاستقرار الأمني.

وحسب التحقيقات التي إطلع عليها موقع “المجد الأمني” لبعض حالات
السائقين المتورطين بهذا الجانب، اتضح أن
العديد ممن ينشرون الأكاذيب ويروجون الإشاعات، تقف خلفهم جهات خفية تمدهم بالمال
مقابل نشر الفتنه وزعزعة الأوضاع الداخلية.

وتشير التحقيقات إلى أن أهم أهداف المخابرات من خلال استخدام السائقين
دفع العامة للتذمر من الواقع والحكومة والدفع نحو عدم الاستقرار الداخلي.

واتضح أيضا أن هناك قسمان الأول يروج لأهداف سياسية تدفعه أحقاده إلى الافتراء وتشويه
الأخر، أما الثاني لأهداف أمنية مدفوع من المخابرات الصهيونية لزعزعة الاستقرار
ودفع الشارع إلى الفلتات الأمني والاقتتال.

واعترف عدد من العملاء بأنهم عملوا على نشر الاشاعات عن الفلتان الأمني ومشكلة الكهرباء ومشكلة السولار والضرائب التي تفرضها الحكومة وعن السرقات وفساد المسؤلين وغير ذلك من الإشاعات.

تحذير :

– لا تصدق كل ما
يقال من “السائقين” لأن بعضهم يعمل لأجندات خارجية هدفها إثارة
الفتنة.

– لا تجاريهم في أكاذيبهم حتى لا يتمادوا في الافتراء وتخريب
المجتمع.

– اعلم أن من يرى دائما السلبيات دون الايجابيات إنسان يدعوا إلي
الهدم وليس البناء.

– خذ الأخبار من مصادرها الصحيحة ومن أصحاب الاختصاص ولا تدع
الجهلة يتلاعبون بك.

– إثارة الفتنة والإشاعات الكاذبة والترويج لها من أعمال المخابرات
لتدمير الوطن.

مقالات ذات صلة