الأمن المجتمعي

كيف تحمى نفسكِ من الابتزاز؟؟

المجد – خاص

الابتزاز
قضية تعكس صورة المجتمع؛ فالمجتمعات التي تعاني
من البطالة والفراغ وتكثر فيها المشكلات الاجتماعية والأسرية من الطبيعي أن تعاني من
مشكلات متعلقة بالعنف والابتزاز لارتباط الابتزاز بالرغبة الجنسية والمال وهما رغبتين
متأصلتين في الجنس البشري ومن الصعب إشباعها أو السيطرة عليها إلا بالتمسك بتعاليم الدين الإسلامي والالتزام بالخلق والفضيلة بإرادة قوية وعزم.

 

على
الرغم من أهمية احتضان الأسرة للفتاة و ما تمنحه من أمن وطمأنينة  إلا أنه لا يعتبر افتقاد الفتاة لدور الأسرة مسوغا
للخطأ فما تعانيه الفتاة من ابتزاز ما هو إلا حصاد ما بذرت يداها نتيجة للاستهتار وعدم
المبالاة بقيمنا ومبادئنا الدينية والاجتماعية وعدم تأصل معاني الحرص على السمعة والشرف
إلا بعد أن تصطدم بواقع تأسف عليه ولكن بعد فوات الأوان فالوقاية دائما خير من العلاج.

من
هنا كان حرى بنا نحن في موقع “المجد الأمني
أن نقف على هذه الظاهرة ونحذر فتياتنا من الوقوع بها ونقدم لها النصائح التالية:

الأولى: التعرف على إشارات الابتزاز

اكتشفي
متى يتم التلاعب بك، عادة يتألف الابتزاز العاطفي 
من خلال ست مراحل: الطلب  والمقاومة
والضغط والتهديد و الإذعان والتكرار.

1-
الطلب: عندما يطلب شخص ما  من فتاة القيام بفعل
شيء من أجله.

2-
المقاومة: عندما تظهر الفتاة  قلقها  بشأن هذا الطلب.

3-
الضغط: عندما يضيق عليها هذا الشخص الخناق و يحصرها في زاوية ضيقة.

4-
التهديد :عندما يبدأ هذا الشخص بالقول  إن عدم
قيام الفتاة بما يريده سيكون له عواقب وخيمة.

5-
الإذعان: الاستسلام و القيام بما يريده ذلك الشخص.

6-
التكرار: عندما تبدأ هذه الدورة الجنونية مرة أخرى.

تتيح
لك معرفة هذه المراحل و فهمها أخذ الحذر و الحيطة قبل أن يسيطر عليك المبتز و يستغلك.

 

ثانيا: حب النفس

غالبا
ما يكون ضحايا هذا النوع من الابتزاز يشعرون بعدم الأمان، و يعتمدون بشكل كبير على
الأشخاص من حولهم  لذلك يستسلمون لسيطرة الآخرين
بكل سهولة.

لحماية
نفسك:

   عززي جانب “احترام و تقدير الذات.

    لا تدعي ما يقوله الآخرون يؤثر عليك كثيرا.

 
أعرفي نفسك و قيمتك في المجتمع.

   تحدثي مع أمك أو مع أختك الكبيرة، أو إحدى
صديقاتك المقربات ليساعدنك في التعرف على سماتك البارزة،  أو خذي وقتا مستقطعا  لحل مشاكلك الشخصية.

هذا
التدبير الوقائي يساعدك على الوقوف في وجه الابتزاز العاطفي.

 

 ثالثا: المنطقية

يمكن
أن يساعد تبني وجهة نظر منطقية على حمايتك من التلاعب، هذا الأمر هو أصعب بكثير مما
قد يبدو، لذلك من الأفضل لك أن تكوني مستعدة للثبات والصمود.

قد
يكون الرضوخ و الاستسلام هو الخيار الأسهل، ولكن هذا الأمر من شأنه أن يعيدك إلى حلقة
الابتزاز نفسها و يستنفد طاقاتك.

كل
شخص لديه القدرة على استخدام الابتزاز العاطفي للحصول على ما يريد، فلا تسمحي لنفسك
أن تكوني الضحية.

مقالات ذات صلة