عين على العدو

وحدة الحماية الاستراتيجية في سلاح البحرية الصهيونية

المجد- خاص

تشكلت مؤخراً وحدة جديدة تتبع سلاح البحرية الصهيوني تدعى “وحدة
الحماية الاستراتيجية” لحماية الأماكن الاستراتيجية في المياه التي تسيطر
عليها دولة الكيان.

سبب انشاء الوحدة

في ظل اعلان دولة الكيان تحولها من دولة مستوردة للغاز إلى دولة منتجة
له، وبعد الكشف عن آبار غاز استراتيجية داخل البحر المتوسط قرب الشواطئ الشمالية
وبدء انتاجه فعلياً، قررت حماية هذه المنشآن بمزيد من الوحدات.

من ناحية أخرى تستعد دولة الكيان لحماية نفسها في ظل امكانيات وقوع
مواجهات عسكرية سواء في شمال فلسطين المحتلة أو مع قطاع غزة.

وقد أجرى سلاح البحرية الصهيوني تعديلات على خطة دفاعه، وأقام وحدة
خاصة أطلق عليها “مقاتلو الحماية الاستراتيجية”، وستكون مهمتها الأساسية
حماية آبار الغاز ووحدات سلاح البحرية، وكذلك حماية أهداف في الخارج والحدود الإقليمية.

مكان تواجدها

وتتواجد هذه الوحدة في ميناء حيفا، وتتدرب على مدار 5 أسابيع على
مختلف السيناريوهات، لضمان نجاح مهمتها، على حد قول قائد الوحدة.

تدريبات جديدة

ويجري سلاح البحرية خلال هذه الأيام تدريبات تنفذها وحدة معروفة باسم
“النحلة”، بسبب تزايد المخاطر على أهداف بحرية، وبحسب قائد الوحدة فإن
“التدريبات تركز على كيفية التعامل مع سيناريو تنفيذ عملية انتحارية داخل
البحر، واختراق الحدود البحرية ومنع دخول سفن بحرية معادية. ويجري التدريب
بالتعاون مع سلاح الجو”. 

ويستخدم سلاح البحرية في تدريباته، التي يجريها في عرض البحر الأبيض
المتوسط، موانع لمواجهة قوارب منفذي عمليات ومهمتها إعاقة القوارب، فور دخولها
المياه الإقليمية الإسرائيلية وإسقاطها، كما يتدرب على سفن من دون قبطان، تعمل عبر
مركز إدارة العمليات، وسفن أخرى تحمل صواريخ متطورة.

نقطة الضعف

وتهدف دولة الكيان من تعزيز سلاح البحرية وايجاد وحدات جديدة داخله
للتالي :

أ- حماية البنية الاستراتيجية للدولة المنتشرة في “نقطة
الضعف” قرب الشاطئ في وسط الدولة.

ب- المساعدة في الحسم في  أي معركة
البرية، من خلال تنفيذ عملية تطويق وهبوط قوات من البحر، حماية قوات برية تتحرك
على طول محاور الشاطئ، تقديم مساعدات لوجستية عبر البحر للقوات البرية كبديل
لمحاور برية طويلة و مقلقة ، منع تعزيز قوات العدو بأخرى .

جـ – المس بأهداف استراتيجية للعدو على طول الشاطئ، و قطع مسالك
الإبحار لمنعه من التزود بالتموين عبر موانئه .

د- السيطرة في البحر تمكن من الحفاظ على حوض بحري مفتوح لإبعاد
الإحساس بوجود خطر على الجبهة الداخلية المدنية و من أجل رفع المعنويات، و يمكن دولة
الكيان من حماية البنى الضرورية لشنّ الحرب ومنع فتح جبهة أخرى من البحر و يجبر
العدو إلى الاستثمار بقوات و وسائل للدفاع عن شواطئه.

مقالات ذات صلة