تقارير أمنية

طائرة صهيونية بدون طيار تستهدف سيارة في سيناء

المجد – خاص

منذ اتفاقية كامب ديفيد عام 1978 لم تحلق طائرة صهيونية فوق الأجواء
المصرية وفوق سيناء بالذات، فقد سجل تحليق طائرة صهيونية بدون طيار فوق سيناء
واستهدافها سيارة ومقتل أربعة من عناصر الجماعات الإسلامية، كسابقة فريدة في
استهداف ومتابعة العناصر الإسلامية التي تشكل تهديد على امن الكيان على حد زعمهم.


ففي العام الماضي قامت طائرة صهيونية باستهداف وقصف دراجة نارية نقلا
عن صحيفة الوفد المصرية لكن الأمر بدا يكتنفه الغموض من حيث الاستهداف وعدم تأكيد
الاستهداف هل من طائرة أم انفجار داخلي في حينها.


لكن السؤال الذي يطرح نفسه في الاستهداف الجديد هل تم الاستهداف
بتنسيق مصري أم أن القوات المصرية أعطت الضوء الأخضر للكيان باستهداف “الإرهاب” في
شمال سيناء، وهل سنشهد عمليات أخرى ربما لعناصر الموساد من اغتيال وخطف للعناصر الإسلامية
“المتشددة” التي تدعى دولة الكيان أنها تشكل تهديد على أمنها، ربما الأيام
القادمة كفيلة لإيضاح الصورة.


ان كانت الافتراضات السابقة صحيحة وان الكيان حصل على الضوء الأخضر في
سيناء فهذا الحدث ربما يولد نوع من ردود الأفعال الانتقامية للجماعات المنتشرة في
سيناء وستدخل دولة الكيان صراع جديد ربما يكون كالجنوب اللبناني لكن بطابع أخر يكتنفه
التشدد والغموض وعدم الانضباط في ردات الفعل، وستفتح جبهة جديدة تؤرق امن الكيان.

مقالات ذات صلة