عين على العدو

اعرف عدوك: من هو جهاز الأمن الداخلي (الشاباك)

المجد – خاص

يعرف
بـ”الشين بيت” وهي اختصار لاسمه العبري (شيروت بيتحون كلالي) وهو جهاز
استخباري خاضع مباشرة لرئيس الحكومة، مكلف بوقاية الأمن داخل الكيان الصهيوني،
ومنع أي تحركات معادٍ داخلها، وكشف الأنشطة التجسسية.

ولعِبَ
دوراً بارزاً في تصفيات واعتقالات وأعمال تنكيل وحشية بغرض إخضاع الفلسطينيين
وإجهاض انتفاضاتهم، كما يقوم الجهاز بجمع معلومات حول إسرائيليين مرشحين لمناصب
ووظائف حساسة، ويعمل فيه آلاف من الوكلاء السريين الموزعين في أنحاء الكيان
الصهيوني، ومعظم أعماله سرية، وتتم مساءلة القيمين عليه من قبل لجنة الخارجية والأمن
التابعة للكنيست في حالات دقيقة وحرجة.

ويمكن
القول: إن جهاز الشين بيت، اضطلع –وما يزال- بالدور الحاسم في الحرب ضدّ الانتفاضة
وقوى المقاومة المختلفة، فهو الذي يتولَّى –عن طريق شبكة العملاء التي يحتفظ بها-
تزويد المستوى السياسي بالمعلومات التي تساعده على اتخاذ القرارات الحاسمة.

فضلاً عن
أن جميع العمليات التي يقوم بها الجيش تعتمد بشكل أساسي على المعلومات التي يجمعها
الجهاز عبر عملائه، لا سيّما عمليات التصفية والاغتيال التي طالت قادة الانتفاضة
وكوادرها العسكريين والسياسيين.

كما
يتولى الشاباك المسؤولية عن عمليات الاعتقال في صفوف نشطاء المقاومة؛ التي تهدف
إلى:

        
إلحاق عقوبة رادعة بالمسؤولين عن عمليات المقاومة، حيث إنه يقدم لوائح
الاتهام ضدّ كوادر المقاومة للمحاكم العسكرية 
لتصدر أحكامها عليهم.

        
جمع معلومات استخبارية؛ إذ إن التحقيق مع المعتقلين يتيح الحصول على
الكثير من المعلومات، ومن مصادر موثوقة حول أنشطة المقاومة، وهذا النوع من
المعلومات أكثر دقَّة من تلك التي يجمعها العملاء؛ نظراً لأن الذين يتمّ التحقيق
معهم هم نشطاء في حركات المقاومة.

        
اعتقالات احترازية، حيث يتمّ احتجاز الكثير من الشباب الذين تدور
حولهم الشبهات دون أن تكون ضدّهم أدلة قاطعة، فإذا ما توفَّرت ضدَّهم مثل تلك
الأدلة يتمّ التحقيق معهم، وتقديمهم للمحاكمة، ويستفيد الشاباك من قانون الحكم
العسكري المعمول به منذ الانتداب البريطاني، الذي يخول قائد المنطقة العسكري إصدار
أمر لاعتقال شخص ما اعتقالاً إدارياً دون مسوغات قانونية.

ويتكون جهاز الشاباك من عدة مناطق وعدة أقسام لكل منها وظيفة محددة:

        
منطقة القدس ويهودا والسامرة: وهي اكبر منطقة في جهاز الشاباك ومتخصصة
بإحباط العمليات الفلسطينية المنطلقة من المناطق المذكورة.

        
المنطقة الشمالية: وهي مسئولة عن مكافحة العمليات السرية والتنظيمات
السرية المعادية في المنطقة وتسلم الشاباك مسؤولية منطقة لبنان بالتعاون مع جهات
استخبارية أخرى خلال الغزو الإسرائيلي للبنان عام 1982.

        
المنطقة الجنوبية: وهي ثان أكبر منطقة في الشاباك وتقع قيادتها في
مدينة عسقلان ومسئولة ضمن أشياء كثيرة عن إحباط العمليات الفلسطينية المنطلقة من
قطاع غزة
.

ويضم جهاز الشاباك عدة أقسام متخصصة هي:

   
القسم العربي: وهو أكبر أقسام الشاباك وهو مسئول عن اكتشاف خلايا
ومنظمات معادية داخل المجتمع العربي في الكيان الصهيوني
.

      
قسم مكافحة التجسس ومنع الاختراقات: ويعرف أيضا باسم القسم اليهودي أو
القسم غير العربي وتراجع حجم هذا القسم بعد سقوط الاتحاد السوفيتي كونه متخصصا
بمكافحة التجسس اليهودي عموما وخلال الحرب الباردة خصوصاً
.

        
قسم الحماية: ويضم الوحدة الرسمية لحماية الشخصيات والوفود والمسئولة
عن حماية الشخصيات والمطارات وطائرات الركاب والسفارات الصهيونية
.

        
قسم التحقيقات: مسئول عن التحقيق مع المعتقلين داخل أقبية التحقيق
الخاصة بالجهاز.

        
القسم التكنولوجي: مسئول عن تطوير وسائل تكنولوجية لمكافحة
“الإرهاب” وجمع المعلومات
.

        الهيئة الحكومية لحماية المعلومات: أقيمت بناء على قرار حكومي صدر عام
2002 وترتبط مباشرة بجهاز الشاباك وتمتلك صلاحية توجيه الأوامر والتعليمات لهيئات
وجهات تمتلك منظومات معلوماتية حساسة مثل مكتب رئيس الحكومة، وزارة المالية، وزارة
الداخلية، بنك إسرائيل، وغريها.

مقالات ذات صلة