عين على العدو

8200 تكشف استخدام النظام السوري للكيماوي

المجد- خاص

كشفت الاستخبارات العسكرية الصهيونية تورط النظام السوري في شن هجوم
كيماوي على ضواحي دمشق الأسبوع الماضي.

وأشارت مصادر صهيونية أن الوحدة 8200 تنصتت سراً على محادثات الجيش
السوري أثناء الهجوم الكيماوي، ما يثبت توط النظام في المجزرة التي راح ضحيتها
أكثر من 1500 شهيد.

من هي الوحدة 8200؟

هي وحدة تابعة لجهاز الاستخبارات العسكرية الصهيونية “أمان”
وهي عصب التكنولوجيا في أمن الكيان, ومن مهامها التنصت والرصد والمراقبة, والقيام بالمهام
الالكترونية الاستخبارية، وتتنصت على البث الإذاعي والمكالمات الهاتفية والفاكس والبريد
الإلكتروني في قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا، ويقع مكانها في النقب.

المهام العامة

أولاً:
التنصّت والرصد:

يعتبر التنصت على
أجهزة الاتصال السلكية واللاسلكية من المهام الأساسية لـ((الوحدة 8200))، فالهواتف
الأرضية والنقالة، وأجهزة اللاسلكي يتم التنصت عليها بشكل دائم.

ثانيا:
التصوير:

التصوير هو أحد
أهم مركبات التجسس الإلكتروني للدولة العبرية، وتستخدم ((وحدة 8200))، تقنيات مختلفة
في عمليات التصوير ويتم ربط هذه الكاميرات بهيئات القيادة في وزارة الدفاع وهيئة أركان
الجيش، حيث يطلع قادة أذرع الجيش المسؤولين من قبل الجيش على أوضاع المناطق المراد
مراقبتها.

أهم مهام الوحدة 
8200 في التجسس على الدول المجاورة

اختراق العاملين في شركات الاتصالات, وبالأخص المستويات العليا فيها.

زرع أجهزة تنصت حدودية أو داخل الدولة المستهدفة لاختراق الشبكات (نظام
نيروس).

انشاء مراكز لتمرير المكالمات إلى وحدات المتابعة فيها.

جمع أكبر عدد من شرائح الجوالات ليتم من خلالها المرور للشبكة, وتمرير
المكالمات الدولية, وقد كشفت التحقيقات أن “أوفير هرارى” كان يجمع الشرائح
من(مصر وسوريا والسعودية واليمن وليبيا والجزائر وإيران ولبنان والعراق).

 

مقالات ذات صلة