الأمن المجتمعي

كيف لنا مقاومة المواقع الاباحية ؟

المجد- خاص

لقد كشفت احصاءات الانترنت عن أرقام خطيرة ومهولة عن استخدام وتصفح
المواقع الاباحية في المناطق العربية، وهي المواقع التي تؤدي لدمار الكثير من
الشبان والوقوع بهم في المحرمات وصولاً إلى العمالة من الأعداء.

ومن هذا الباب نضع في موقع “المجد الأمني” يدنا على أبرز
الحلول العلمية لتجاوز هذه المشكلة بما يعين الشباب في التغلب عليها بشكل نهائي.

أولاً//  عدم استخدام الانترنت
إلا عند الحاجة, فهو سلاح ذو حدين أحدهما : نافع والآخر ضار فإن لم تكن ثمة حاجة لبحث
علمي, أو قراءة لمقالة, أو متابعة لأخبار, أو مشاركة في خير أو نحوها.

ثانياً// عدم فتح الرسائل المجهولة المصدر لأن أغلبها إما إباحية، أو حاملة
لفيروسات مدّمرة للجهاز, أو دعاية مُضيّعة للوقت والمال والجهد .

ثالثاً //  اجتناب استخدام الانترنت
قدر الإمكان في أوقات الخلوة، لأن الشيطان سيجدها فرصة للوسوسة وتهييج الانسان نحو
البحث عن المواقع الإباحية, وبعبارة أخرى إذا كان من عادتنا التصفح في وقت ما, فليكن
ذلك ونحن بحضرة الآخرين من أهل البيت .

رابعاً // اجتناب التصفح حال الشعور بالشهوة، فبعض الشباب تثور الشهوة
في صدره قبل فتح ” النت” فيبادر إليه بدعوى قراءة أخبار, أو مطالعة بريده,
أو مشاركة في المواقع الاجتماعية, فلا يلبث أن ينتقل إلى موقع إباحي موهماً نفسه أنه
انساق إليه – قدراً – لا قصداً.

خامساً // اجتناب استخدام محركات البحث في البحث عن موضوعات ذات صلة بالجنس
ولو على سبيل (الاستفادة) التي قد يدعيها البعض ضحكاً على أنفسهم.

سادساً // تجنب أصدقاء السوء سوء في المدرسة أو الحي لأنهم غالباً ما يكونون
سبباً في تبادل المعلومات حول النت .. وعناوين المواقع الإباحية على الانترنت، ولئن
يبقى الشاب بلا أصدقاء خير له من أن يصادق من يزين له الفاحشة ويحببها إليه.

سابعاً // وضع الجهاز في مكان عام في البيت, كالصالة, أو غرفة الطعام،
وعدم إغلاق الأبواب، ووضع الجهاز بجهة معاكسة لباب الحجرة بحيث يكون المتصفح قد جعل
الباب خلف ظهره, ممّا يجعله بعيد التفكير عن تصفح مواقع إباحية حياء من الداخل فجأة
!

ثامناً // استصحاب مراقبة الله عز وجل واستشعار اطلاعه على العبد في حركاته
وسكناته, ودعائه بصدق وإخلاص أن يجنبه أسباب الفتنة والشر !

تاسعاً // يفضل أن تكون افتتاحية الشاشة الترحيبية آية قرأنية أو حديث
من آيات وأحاديث الوعيد وبصورة مكبرة تملأ الشاشة ,, أو حكمة مؤثرة أو جملة معبّرة،
أو صورة مقبرة أو نحو ذلك على أن تُغير هذه الافتتاحية كل أسبوع أو عشرة أيام لئلا
يصاب المتصفح بتبلد إحساس تجاهها.

عاشراً // السعي الجاد إلى تحصين النفس بالزواج الشرعي وبذل كل الوسع لتذليل
العقبات التي تعترض إتمامه, والله المسؤول أن يعيننا ويسددنا ويحفظنا ويعفنا.

مقالات ذات صلة