تقارير أمنية

ضبط مجموعة تحريضية بغزة مرتبطة بالاحتلال وبأجهزة مخابراتية

المجد –

أكد مصدر أمني في قطاع غزة أن الحكومة
الفلسطينية تمكنت من ضبط مجموعة يقودها المواطن (م.م) من سكان جنوب قطاع غزة
وبينها مواطن آخر اعترف أنه مرتبط مع الاحتلال الصهيوني وأنه يعمل كمتخابر معه.

وقال المصدر “إن
المجموعة تعمل على تنفيذ جملة من الأهداف أهمها نشر الشائعات بين المواطنين
والسائقين وفئات المجتمع الغزي”.

وأضاف: “جزء من مهمة المجموعة نشر
الأكاذيب وزج اسم حركة حماس وعناصر كتائب القسام في أحداث سيناء والواقع المصري”،
مبينا أن مهمتها أيضا زعزعة الأمن في قطاع غزة، من خلال التحريض عليه في الداخل
والخارج، وأنها متورطة في إمداد وسائل إعلام عربية بقصص مكذوبة وملفقة ولا أساس
لها من الصحة”.

وأطلع المصدر مراسل “الرأي” على
وثائق صوتية ومرئية تتضمن معلومات خطيرة ومرفقة بالدلائل تؤكد ما سبق الحديث عنه.

وكشف عن أن هذه المجموعة على ارتباط
مباشر بعدة أجهزة أمنية بينها جهاز أمن الدولة وجهاز المخابرات المصريين وجهاز
المخابرات التابع لسلطة فتح، وأن هؤلاء معهم مجموعة من الأختام الرسمية التي جاءت
بها من خارج قطاع غزة لكي تستخدمها في عمليات تضليل الرأي العام وتزوير بيانات،
مؤكدا أن المجموعة اعترفت بكل ذلك وأقرت بمعلومات إضافية كثيرة لا يمكن الحديث عن
تفاصيلها عبر وسائل الإعلام لخطورتها الأمنية.

ولفت المصدر النظر إلى وجود مركز
دراسات وتوثيق موجود في دولة عربية يشرف على عمليات نسج قصص غير واقعية ومعلومات
مفبركة وكأنها عبارة عن فيلم وسيناريو تم إعداده بشكل محكم ويخضع للتنفيذ من
المجموعة المشبوهة، يستهدف قطاع غزة ويستهدف المقاومة الفلسطينية، ويقوم على
تنفيذه المجموعة المذكورة وبعض الأفراد المتابعين من قبل الحكومة الفلسطينية.

المصدر / صحيفة الرأي

مقالات ذات صلة