تقارير أمنية

التعاون الأمني الصهيوني العربي لضرب المقاومة في غزة

المجد – خاص

كشف مصادر أمنية فلسطينية في غزة تفاصيل للمؤامرة المعدة لإسقاط حكم
حماس، وأظهرت الأدلة تعاون الجانب الصهيوني مع أطراف عربية وتزويدها بمعلومات مهمة
عن تجمعات المقاومة وإمكاناتها من اجل القضاء عليها، وأضاف المصدر الأمني أن لعناصر
من السلطة الفلسطينية يد في إثارة الفوضى وتضيق الخناق على الشارع لأجل التذمر
والخروج على حكم حماس في غزة.

البداية من هنا…

ملاحقة موردي الوقود من المصريين للحيلولة دون وصول الوقود إلى غزة
ليعاني القطاع من نقص في الوقود وأزمة في المواصلات وازمة في الكهرباء تثير سخط الشارع تحفيزا له
ليوم الانقلاب على المقاومة، إغلاق الأنفاق وحرمان الشعب الفلسطيني من منافذ الحياة
إلى العالم الخارجي، وتقنين البضائع العابرة عبر المعابر الصهيونية، بدافع إحكام
الحصار وخنق الشارع الفلسطيني في غزة لرفض خيار المقاومة.

دفع جهات وعناصر تتعامل مع الاحتلال لتأليب الشارع والحث على الانقلاب وبث الاشاعات وزرع الضغينه وفلسفة الخصام والنزاع لتحويل بندقية المقاومة من صدر الاحتلال الى صدر المضللين من ابناء الشعب وتدمير قدراتها التي من شأنها تهديد امن الكيان.

هل تعلم؟؟؟

لأنك فلسطيني لابد أن تدفع الثمن …

لأنك مسلم ومتمسك بدينك لابد أن تدفع الثمن…

لأنك مع المقاومة أو تحتضن المقاومة أو تؤيد المقاومة لابد أن تدفع
الثمن…

لأنك تدافع عن حقوقك وعن أرضك ومقدساتك وعرضك وهويتك لابد أن تدفع
الثمن…

 

هذه هي ضريبة الدين والمقاومة وهذا وعد الله ورسوله أن نبقى مرابطين
مجاهدين مهما تأمر المتآمرين ومهما حشد الباطل فأن للباطل جولة وللحق جولات سينتصر
فيها وسيولون الدبر وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون.

 

مقالات ذات صلة