تقارير أمنية

هل المقاومة مخترقة من قبل المخابرات؟

المجد- خاص

يُحاول العدو الصهيوني أن يصور المقاومة الفلسطينية وكأنها مخترقة وأنّ
عملاءه يجولون داخل صفوفها ويبلغونه بكل ما يجري داخلها.

الحقيقة أنّ العدو لديه الإمكانات التكنولوجية في التعرف على ما يدور في
قطاع غزة وبين المواطنين، وذلك من خلال مراقبة الهواتف والتنصت عليها، وكذلك اختراق
شبكات الاتصال اللاسلكية وسرقة البيانات من الحواسيب من خلال الهاكرز، علاوة على المراقبة
الجوية وطائرات الاستطلاع.

يستغل العدو بعض الجهال لنشر الشائعات بأن عملاء من داخل تنظيم ما أرسلوا
له معلومات حول مستهدفين ما وتحركاتهم بهدف زعزعة الثقة في أبناء المجتمع. وفي ذات
الوقت، يعد أخطر الجواسيس في المجتمع هو سوء استخدام الوسائل التقنة الحديثة، بالإضافة
إلى الثرثرة والاستهتار في التعامل مع تلك الوسائل.

وهذا لا يعني أن العدو لم يتمكن من زرع بعض الجواسيس داخل صفوف المقاومة،
ولكنه يعتمد على الحرب النفسية لإرباك وخلخلة الثقة فيها، إلا أنّ المقاومة تترصد له دائما.

مقالات ذات صلة