الأمن المجتمعي

راقب سمعتك على الانترنت

المجد – خاص

أصبح من السهل أية نشر معلومات على صفحات الإنترنت، فتجد الصغير
والكبير، والفرد والمؤسسة يستطيعون نشر أي معلومة كما يحلو لهم، فتجد من يستخدمه
الاستخدام الأمثل، حيث يتحرون صدق المعلومة وتعميم الفائدة منها، وتجد أيضاً من
يستخدمه في الاختراق الالكتروني ونشر الشائعات وإثارة الفوضى.

يعاني الكثير من أصحاب المواقع الإلكترونية والحسابات الخاصة من
اختراق مواقعهم أو حساباتهم الخاصة بهم، واستغلالها في نشر معلومات لا تتناسب مع
سياسة الموقع أو الصفحة الاجتماعية لتلك المؤسسة أو الفرد.

وهناك من يستخدمه لنشر معلومات تسيء أو تضر بتلك المؤسسة أو الفرد، أو
استغلالها في الابتزاز ونشر البيانات والصور العائلية، وإثارة الفتن والفوضى داخل
أبناء المجتمع أو بين مؤسسات الدولة المختلفة.

ولكن من الصعب عندما تجد معلومات مغلوطة أو تهدف إلى تشويه صورتك أو
سمعتك تداولت على صفحات الإنترنت، تتحدث عنك، أو عن أفراد بيتك، أو وظيفتك، ويبدأ
بعض الأفراد بتكرار ونقل هذه المعلومات سواء بقصد أو بغير قصد، وهناك أيضاً من
يقوم بتزوير بيانته واستخدام بياناتك بدلاً من بيانته مثل رقم الهوية أو بريدك
الإلكتروني وعنوان سكنك.

الأخطر من ذلك عندما تكون صاحب شأن في المجتمع أو في إحدى مؤسسات
الدولة وتم نشر شائعات حولك، وبعدها تجد بعض الوسائل الإعلامية المرئية قد استطردت
في هذه الشائعات، وتكون أنت آخر من يعلم بما يدور من حولك، لهذا نقدم لك بعض
النصائح:

§       
ابحث عن اسمك في محركات البحث لترى ماذا كتب الناس عنك.

§       
ابحث عن اسمك بطرق مختلفة مثل (الكنية، المنصب، وغيرها..).

§       
وسع نطاق البحث ليشمل معلومات تخصك مثل (رقم هاتفك، عنوان منزلك،
بريدك الإلكتروني، رقم هويتك الوطنية، وغيرها..).

§       
ابحث أيضاً في مواقع متخصصة مثل (دليل الهاتف، موقع الجهة التي تعمل
لديها أو التي تنتمي لها، وغيرها..).

مقالات ذات صلة